شهدت محافظة بني سويف وفاة ربة منزل تدعى “ماجدة” تبلغ من العمر 46 عاما، اليوم الجمعة، داخل محبسها، جراء الإهمال الطبي بعد 18 يوما من حبسها في قضية قتل؛ حيث لفظت أنفاسها فور نقلها إلى مستشفى ناصر المركزي.

كانت السيدة قد شعرت بآلام حادة في القلب والظهر، وتم نقلها إلى مستشفى ناصر المركزي في حراسة مشددة، وزعمت مديرية أمن الانقلاب في بني سويف وفاتها داخل المستشفى نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية.
يشار إلى أن السنوات الماضية شهدت وفاة المئات من المعتقلين السياسيين والمسجونين الجنائيين داخل سجون الانقلاب جراء الإهمال الطبي والتعذيب، وسط غياب المحاسبة القضائية للجناة وتواطؤ “بوتيكات حقوق الإنسان المحلية” وضعف موقف المنظمات الحقوقية الدولية.

رابط دائم