نظم عدد من أبناء الجالية المصرية والعربية والنشطاء الأتراك مظاهرة حاشدة أمام القنصلية المصرية في إسطنبول، عقب الإعلان عن استشهاد الرئيس محمد مرسي أول رئيس مصري منتخب.

ورفع المتظاهرون خلال الوقفة التي دعت إليها العديد من المنظمات والأحزاب، الأعلام المصرية والتركية وصور الرئيس مرسي.

وطالب المتظاهرون بفتح تحقيق دولي واسع في وفاة الشهيد، وتقديم الجناة إلى العدالة، ودعوا للضغط على الانقلاب العسكري من أجل جنازة شعبية واسعة للرئيس مرسي.

وردد المتظاهرون هتافات من بينها “يا مرسي نام وارتاح واحنا (نحن) نواصل الكفاح”، و”يسقط يسقط حكم العسكر”.

وقال مدحت الحداد القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، في كلمة خلال الوقفة، إن “من قتل مرسي، القضاء وكل الدول التي أيدت السيسي”.

وأضاف أن “الأعداء يظنون بقتل مرسي أنهم أنهوا شرعيته”، مضيفا أن “الرئيس محمد مرسي قدم حياته كلها في سبيل الله وفي سبيل الشعب”.

وأشار إلى أن “شعب مصر الآن يعلم حقيقة محمد مرسي، ويعرف من قتله، ورئيسنا الشرعي أصبح رمزا للحرية في عموم العالم الإسلامي”.

Facebook Comments