كشفت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، عن وقوع 133 جريمة وانتهاكًا بحق المصريين خلال شهر أغسطس الماضي، تنوعت ما بين اعتقال وإخفاء قسري وتصفية جسدية وإهمال طبي في سجون الانقلاب.

وقالت التنسيقية، في بيان لها، إن الانتهاكات شملت 103 حالات اعتقال وإخفاء قسري، و17 جريمة قتل وتصفية جسدية، و13 جريمة إهمال طبي، مشيرة إلى أن محافظة الشرقية احتلت المرتبة الأولى من حيث الانتهاكات بعدد (52) حالة اعتقال وإخفاء قسري، تلتها باقي المحافظات.

وأشارت التنسيقية إلى تصفية داخلية الانقلاب 5 أشخاص بالقليوبية، و6 أشخاص في مدينة 6 أكتوبر، و5 آخرين بمنطقة أخميم بسوهاج، مشيرة إلى وفاة المعتقل “ناجي محمد حامد يونس”، 60 عاما، يوم الإثنين 6 أغسطس، داخل مستشفى جامعة المنصورة، بعد نقله إليها إثر تدهور حالته الصحية من الإهمال الطبي في محبسه.

ولفتت التنسيقية إلى استغاثة “محمد مسعد علي”، 24 عامًا، من الإهمال الطبي المتعمد بحقه عقب إضرابه عن الطعام، احتجاجًا على تعنت إدارة سجن وادي النطرون في نقله إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية عاجلة، قد يؤدي التأخر فيها إلى بتر قدمه، ومعاناة المعتقل “عبد الرحمن محمد أبو المعاطي محمد”، 18 سنة، الطالب بالصف الثالث الثانوي سياحة وفنادق، من الإهمال الطبي داخل محبسه بسجن الكيلو عشرة ونصف، حيث يعاني من مرض الكبد وغثيان الدم، ما أدى إلى تدهور حالته الصحية.

وأضاف بيان التنسيقية أن المعتقل ماهر سالم دياب يعاني من الإهمال الطبي، حيث تعرض لغيبوبة كبد داخل محبسه يوم الخميس 23 أغسطس، نُقل على إثرها لمستشفى السويس العام، ومعاناة المعتقلة “ميرفت الحسيني” صحفية، من استمرار الانتهاكات والإهمال الطبي بحقها داخل محبسها منذ اعتقالها، حيث أصيبت بارتفاع شديد في نسبة السكر بالدم، كاد أن يصل بها إلى جلطة دماغية، مشيرة إلى معاناة “إسلام جمعة”، المصور الصحفي بقناة مصر 25 سابقـًا، والذي يقضي عقوبة المؤبد على ذمة الهزلية رقم 138 لسنة 2015 جنايات، من الإهمال الطبي المتعمد بحقه وحرمانه من العلاج، حيث إنه أُصيب بنزيف حاد دون توقف، واشتباهه في إصابته بقرحة في المعدة.

وأشار البيان أيضًا إلى دخول المعتقل أنس موسى واثنين آخرين في إضراب عن الطعام داخل محبسهم بسجن ليمان المنيا؛ احتجاجًا على تعذيبهم وسوء معاملتهم والتعنت في علاجهم وحرمانهم من أبسط حقوقهم، واستغاثة المعتقلين بسجن العقرب “طره شديد الحراسة” من تصاعد الانتهاكات والتعذيب والحرمان من العلاج والدواء والطعام بحقهم داخل محبسهم دون أدنى معايير لحقوق الإنسان، وتعرض المعتقل خالد سحلوب للعديد من الانتهاكات داخل محبسه، وتعنت إدارة سجن العقرب في علاجه بالرغم من إصابته بالأمراض داخل محبسه منذ 50 شهرًا.

وذكر البيان استغاثة معتقلي سجن شبين الكوم العمومي بالمنوفية من الانتهاكات التي يتعرضون لها داخل محبسهم، من منع إدخال الأدوية للمرضى، وتقليل فترة التريض لنصف ساعة بدلا من ساعتين، ونقل بعضهم إلى عنبر «أ» سيئ السمعة، وشكوى عدد من أهالي معتقلي سجن طنطا العمومي من اعتداء قوات الأمن على ذويهم وتجريدهم من جميع متعلقاتهم الشخصية، بالإضافة إلى تمزيق الملابس والبطاطين، فضلا عن شكوى أسرة المعتقل جمال عبد الفتاح، 70 عامًا، من تدهور حالته الصحية داخل محبسه، وتعنت إدارة السجن في نقله وعرضه على أي طبيب لتلقى العلاج.

ولفت البيان أيضا إلى معاناة المعتقلة “شيماء محمد إدريس” ودخولها في إضراب عن الطعام؛ احتجاجًا على سوء المعاملة واستمرار تجديد حبسها دون جريمة، وجاء ذلك أثناء جلسة تجديد حبسها 15 يوما في الهزلية رقم 570/2018 حصر أمن دولة، يوم الأربعاء 15 أغسطس، وشكوى عدد من أسر معتقلي سجن ليمان المنيا الجديد من اقتحام قوات أمن الانقلاب زنازين العنبر رقم 3 والاعتداء على ذويهم، وتجريدهم من كافة متعلقاتهم الشخصية، فضلا عن الأطعمة والدواء، ما أدى إلى إصابة بعضهم بإصابات بالغة.

رابط دائم