كتب: سيد توكل   وقف الفنان العجوز الداعم للانقلاب في مسرحية "الهمجي" يسخر من مرتبات حكومة المخلوع مبارك، وقال محمد صبحي على خشبة المسرح يضحك المصريين وقتها أن الحكومة تعطيه مرتب يبلغ 37 جنيهًا وثلاثين قرشًا، ويحمد الله – بشكل ساخر-  إن المبلغ كافويفيض عن حاجته بل ويتبرع بالباقي لسداد ديون مصر، وتدور الأيام، ويؤيد "صبحي" السفيه عبد الفتاح السيسي الذي جفف الضرع وجرف الزرع، ونشر الفقر في ربوع المحروسة، لكنه لم يستطع أن يعيد الكرة ويتذمر من مبلغ 14 جنيه قرر السفيه توزيعهم على بطاقات التموين لشراء الأسر المصرية خزين رمضان!.   بعد أيام قليلة يستقبل المصريون شهر رمضان الكريم، وفي الوقت الذي يفكر فيه كل “ست بيت” كيف ستدبر الأموال لشراء مستلزمات هذا الشهر، من طعام وياميش ومكسرات، وسط موجه الغلاء التي تضرب مصر، كان على وزارة التموين في حكومة الانقلاب أن تتخذ تدابيرها من أجل هذا الشهر، ولكنها فاجأت المواطن بمنحة وسرعان ما صدمتهم بزيادة جديدة في الأسعار.   منحة السيسي!   في 9 مايو الجاري، أعلن عمرو الجارحي، وزير المالية بحكومة الانقلاب، خلال مؤتمر صحفي بمجلس وزراء الانقلاب،  أن المجلس وافق على منحة إضافة لبطاقات التموين، وهي مليار جنيه، تصرف لمرة واحدة فقط بمناسبة شهر رمضان.   وأوضح على المصيلحي، وزير التموين في حكومة الانقلاب، أن كل فرد ستتم زيادته 14 جنيهًا، وسوف تمنح في تموين شهر يونيو، لتوفير سلع أساسية أهم، وهي السكر والزيت، ليصل بذلك إجمالي ما يستحقه الفرد على بطاقة التموين 35 جنيهًا.   وعلى الرغم من صرف حكومة الانقلاب هذه المنحة كمحاولة لذر الرماد في العيون، إلا أن مبلغ الدعم نال سخرية مواقع التواصل الاجتماعي، الذين اعتبروا أن هذا المبلغ لا يتناسب مع زيادة الأسعار، وتوقعوا زيادة جديدة تضاعف هذه المحنة.   ولم يمر أسبوع على منحة حكومة الانقلاب،  حتى قررت وزارة التموين رفع أسعار اللحوم المستوردة والدواجن المجمدة بمنافذ المجمعات الاستهلاكية التابعة للوزارة، رغم تأكيد الوزير على تثبيت الأسعار خلال شهر رمضان، وحتى عيد الفطر المبارك.   ضد الشعب    وسجلت أسعار اللحوم السودانية الطازجة 80 جنيهًا بدلًا من 75 جنيهًا بزيادة 5 جنيهات، واللحوم البرازيلية المستوردة بسعر 69 جنيهًا للكيلو بدلًا من 48 جنيه بزيادة 21 جنيهًا، وسجلت أسعار الدواجن المجمدة 31 جنيهًا بدلًا من 25 جنيه بزيادة 6 جنيهات، فيما سجلت اللحوم المفرومة زيادة من 19 إلى 25 جنيهًا.   وفي أول تبرير لـ"تموين الانقلاب" على رفع أسعار اللحوم والدواجن، قال ممدوح رمضان، المستشار الإعلامي للوزارة، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “صباحك عندنا”، :“مكنش ينفع نستمر في البيع بالخسارة”، موضحًا أن استيراد كيلو اللحوم السودانية يكلف الدولة حاليًا 76 جنيهًا، في حين أن المجمعات الاستهلاكية كانت تبيعها في فترة من الفترات بـ 48 جنيها فقط، وأن حكومة الانقلاب لا تدعم أسعار اللحوم والدواجن لكن توفرها بكميات كبيرة في المنافذ والمجمعات الاستهلاكية لعمل توازن في أسعار السوق.   وشن نادر نور الدين، مستشار وزير التموين الأسبق، هجومًا على وزير تموين الانقلاب، بعد رفع أسعار اللحوم والدواجن في المجمعات الاستهلاكية، وكتب على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: "أناشد السيسي إلغاء قرار وزير التموين الخاطئ برفع أسعار اللحوم والدواجن في المجمعات قبيل رمضان وتوبيخه أمام الشعب، فهذا الرجل هو ملك التوقيتات الخاطئة، والوزير الذي يعمل ضد الشعب وليس له أي بصمة سابقة أو حالية على الغلابة".

 

 

 

 

رابط دائم