كتب- إسلام محمد

شهد الطريق الصحراوي الشرقي حادثا مروعا راح ضحيته 15 شخصا وإصابة شخص.
 
واستقبل مستشفى بني سويف العام وناصر المركزي جثث 15 شخصًا لقوا مصرعهم في حادث تصادم سيارة ميكروباص بسيارة نقل من الخلف.
 
ولقي طفلان مصرعهما، وأصيب والدهما، إثر تصادم دراجة بخارية يقودها الأخير، وسيارة مجهولة بدائرة مركز البلينا جنوب سوهاج.
 
ووصل إلى مستشفى سوهاج الجامعي، كل من «مروان طارق الصادق- 7 سنوات» جثة هامدة، وشقيقه «عامر- 10 سنوات» جثة هامدة، ووالدهما «طارق الصادق- 35 سنة- عامل) مصاب بجرح رضي وسحجات بالقدم اليسري، ويقيمون في «الغنيمية».
 
وتبين أن المصاب في أثناء قيادته دراجة بخارية من دون لوحات معدنية بذات الناحية وبرفقته نجلاه اصطدمت بهم سيارة مجهولة «فرت هاربة» ما نتج عنه وفاتهما وحدوث إصابته ونفي الشبهة الجنائية.
 
ونشب حريق بمخزن أخشاب بـ ١٥ مايو، استدعى توجه ١٠ سيارات إطفاء لمكان الحريق وتبين أنه مخزن أخشاب وتمت السيطرة على النيران قبل امتدادها للعقارات المجاورة.
 
كما نشب حريق بالطابق العاشر بمبنى وزارة البحث العلمي بشارع قصر العيني بوسط المدنية، وتبين أن النيران اندلعت بسبب ماس كهربائي بجهاز تكييف بالطابق العاشر.
 
وظهرت تفاصيل جديدة في حادث العثور علي أسرة مذبوحة داخل منزلها بإحدى قرى الفيوم، حيث استبعدت تحريات المباحث، أن يكون الحادث بغرض السرقة.
 
كانت قرية "فيديمين"، بمركز "سنورس"، قد شهدت مذبحة بشعة، راح ضحيتها أسرة كاملة شاب وزوجته وابنتاهما ذاتا العامين، وجميعهم تم ذبحهم وطعنهم في أماكن متفرقة من الجسد بشكل وحشي.
 
واستبعدت التحريات شبهة أن يكون الحادث بغرض السرقة، حيث إن محتويات المنزل كاملة لم تتم سرقتها، ووجدت أموال ومصوغات ذهبية، لم يتم سرقتها من المنزل.
 
وتم القبض على مدير مصنع بدون ترخيص، لإنتاج مواد غذائية مجهولة المصدر، يدعى  ع . ع . ع، داخل منزل تحيط به أراضٍ زراعية، بقرية المنيرة مركز القناطر الخيري.
 
وتقرر إحالة مدير المصنع للنيابة للتحقيق، لإدارته مصنعًا بدون ترخيص، لإنتاج مواد غذائية من مواد مجهولة المصدر، ومعبأة داخل أكياس على أسماء شركات شهيرة.
 
وبالرغم من مرور ثلاثين يومًا على حادث تصادم قطاري الإسكندرية يوم 11 من الشهر الماضي فإن مشرحة «كوم الدكة» ما زالت تحتفظ بثلاث جثث، إحداها لشخص يبلغ من العمر نحو 70 عامًا، والجثتان الأخريان لشخصين مجهولي الهوية، بينما ما زالت أسرة الشاب عبدالله السعيد تبحث عن جثة ابنها أو ما يدل على اختفائه.
 
وتعرَّضت حافلة تابعة لشركة نقل خاصة، فجر الثلاثاء، لإطلاق نار في منطقة طريق «فيران» بمحافظة جنوب سيناء، ما أدى إلى تحطم الزجاج الخلفي للحافلة، وسط حالة من الرعب والفزع بين الركاب.
 
وكان أمس شهد مقتل 18 من أفراد شرطة الانقلاب من بينهم ضابطان، نتيجة تفجير 3 مدرعات وسيارتين للشرطة.

رابط دائم