كشفت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” عن توثيق 180 جريمة ارتكبتها مليشيات أمن الانقلاب بحق المصريين خلال شهر يوليو الماضي، تنوعت بين اعتقال وإخفاء قسري وإهمال طبي وقتل خارج القانون.

وقالت التنسيقية، في تقرير لها، إنها رصدت خلال شهر يوليو الماضي 168 حالة اعتقال تعسفي وإخفاء قسري، احتلت محافظة الشرقية العدد الأكبر منها بعدد 78 حالة، تلتها محافظة القاهرة والجيزة بعدد 20 حالة، ثم محافظة الإسكندرية 16 حالة، ومحافظة الغربية بعدد 14 حالة، ثم محافظة المنوفية 12 حالة، ومحافظة كفر الشيخ بعدد 10 حالات، ثم محافظة القليوبية بعدد 9 حالات.

وذكرت التنسيقية توثيق وفاة المعتقل محمد أحمد إبراهيم الفقي، 67 سنة، من أبناء مدينة أبو حماد، داخل محبسه في سجن الزقازيق العمومي يوم الأحد 22 يوليو، وتصفية 5 من المختفين قسريا يوم الثلاثاء 31 يوليو.

واتهمت قوات أمن الانقلاب بتعمد الاعتداء على المعتقلين بالضرب والصعق بالكهرباء وغير ذلك من الأنماط ، فضلا عن حرمانهم من التريض ومنع الزيارات في بعض السجون, مشيرة الي دخول المعتقلين في سجن المنيا في إضراب عن الطعام لليوم السابع بسبب ما يتعرضون له من انتهاكات.

وأشار التقرير الي دخول المعتقلة حنان بدرالدين، في إضراب جزئي عن الطعام، بسبب الإهمال الطبي الذي تتعرض له داخل محبسها بسجن القناطر الخيرية، وتعرض المعتقل أحمد محمد علي السيد، 26 سنة، للإهمال الطبي داخل محبسه بسجن العقرب ما أدى إلى تدهور حالته الصحية نتيجة استمرار إضرابه عن الطعام دون أدنى اهتمام لمطالبه أو متابعة حالته الصحية.

كما أشار التقرير الي دخول المعتقل بكر محمد عبد السيد أبو جبل، في إضراب عن الطعام؛ احتجاجا على الانتهاكات التي يتعرض لها بمقر احتجازه بسجن 430 وادي النطرون، واستغاثة أهالي معتقلي سجن دمو بالفيوم من تزايد الانتهاكات التي تمارس بحق ذويهم خلال الفترة الحالية، من بينها انقطاع الكهرباء والمياه عنهم لساعات طويلة بالرغم من ارتفاع درجات الحرارة داخل الزنازين، بالإضافة إلى التضييق على المعتقلين وذويهم أثناء الزيارات.

رابط دائم