19 قاضيًا في دوائر استثنائية أصدروا أحكامًا جماعية بالإعدام خلال السنوات الخمس الماضية، بلغ عددها 1320 حكمًا في قضايا ذات طابع سياسي.

هذا ما أكده تقرير بثته قناة “وطن”، مساء أمس الإثنين، لافتا إلى أنه لم يكن التوسع في استخدام الإعدامات بحق رافضي الانقلاب ليتم دون مجموعة قضاة فاسدين أُوكل إليهم معظم القضايا ذات الطابع السياسي، ومن أبرزهم “ناجي شحاتة” الذي أصدر 263 حكمًا، ليحوز بذلك لقب قاضي الإعدامات، متصدرًا مشهد القضاء الاستثنائي غير الدستوري.

وفي المركز الثاني “سعيد صبري” وأصدر 220 حكمًا، وهو صاحب أكبر رقم إحالة إلى المفتي في تاريخ مصر، بإحالة أوراق 683 مواطنًا جملة واحدة في قضية أحداث مركز العدوة بمحافظة المنيا، ويحتل “شعبان الشامي” المركز الثالث بإصدار 160 حكمًا بالإعدام.

أما المركز الرابع فمن نصيب “حسن فريد”، وهو القاضي الذي يتلقى نقدًا لاذعًا وسخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي؛ لأخطائه الفادحة في اللغة العربية وآيات القرآن الكريم، وأصدر 147 حكمًا بالإعدام، من بينها إعدام 75 متهمًا في قضية فض اعتصام رابعة، و10 متهمين في قضية قطع طريق قليوب، و28 في قضية النائب العام السابق.

وفي المركز الخامس جاء “محمد شيرين فهمي” وأصدر 46 حكمًا، ويحل في المركز السادس “سعيد يوسف سعد” وقضى بإعدام 37 متهمًا بعد أن حقق المركز الثاني في عدد الإحالات إلى المفتي بإحالة أوراق 528 مواطنًا دفعة واحدة، في قضية أحداث مركز مطاي بمحافظة المنيا.

ويأتي في المركز السابع “معتز خفاجي” وأصدر 30 حكمًا، وفي المركز الثامن “أسامة عبد الظاهر” وأصدر 26 حكمًا، أما المركز التاسع فتقاسمه “صلاح حريز” و”شبيب الضمراني” وأصدر كل واحد منهما 21 حكمًا بالإعدام.

رابط دائم