كشف يحيى زنانيري، رئيس الشعبة العامة للملابس الجاهزة بالاتحاد العام للغرف التجارية، عن ارتفاع اسعار الملابس الشتوية بنسبة 20% ؛ وذلك بسبب قرارات سلطات الانقلاب برفع اسعار الوقود.

وقال زنانيري، في تصريحات صحفية، إن “حجم الزيادات في أسعار الموسم الشتوي الحالي تصل إلى 20% في الملابس المحلية، بينما تتراوح ما بين 10 إلى 15% في الملابس المستوردة”، مشيرا الي أن الملابس المحلية تأثرت بارتفاع أسعار المحروقات والطاقة والنقل والمواصلات؛ مما كان له تأثير في تحريك الأسعار بهذا الشكل، بينما تأثر المستورد بأسعار الدولار خلال العمليات الاستيرادية.

كانت الاشهر الماضية قد شهدت شكاوي من حالة الركود في سوق الملابس المحلي وفشل الاكازيون الصيفي جراء ضعف القوة الشرائية للمواطنين

وكشف ياسر الشيخ رئيس شعبة الملابس بغرفة تجارة القاهرة، مطلع العام الجاري، ارتفاع نسبة الركود فى سوق الملابس الجاهزة لحوالى 70%، بسبب ضعف القوة الشرائية للمواطنين، وارتفاع الأسعار بسبب ارتفاع التكلفة خلال موسم الشتاء.

وأضاف الشيخ ، أن فكرة بيع منتجات الملابس بالتقسيط بالتعاون مع البنوك، وخاصة بعد طرحها من قبل غرفة صناعة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات لم تلق قبولا عند المستهلك، مشيرا إلى أن 20% من الملابس الموجودة فى السوق مستوردة من الخارج، و80% صناعة مصرية والجزء الأكبر من الملابس حاليا مهربة وذات جودة ضعيفة.

وتسببت قرارات نظام الانقلاب فى رفع اسعار الوقود وفواتير الكهرباء والمياه وتعريفة المواصلات وفرض المزيد من الضرائب، في ارتفاعات جنونية في اسعار كافة السلع بالسوق المحلي؛ الامر الذي زاد من الاعباء المعيشية علي المواطنين ودفعهم الاتجاه لشراء الاولويات الضرورية فقط.

رابط دائم