كشفت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، عن ارتكاب مليشيات داخلية الانقلاب 21 جريمة وانتهاكًا لحقوق الإنسان خلال الفترة من 4 أغسطس وحتى 10 أغسطس، تنوعت ما بين اعتقال وإخفاء قسري وقتل خارج القانون.

وقالت التنسيقية، في بيان لها، إن الأسبوع الماضي شهد ارتكاب 21 انتهاكًا لحقوق الإنسان، تنوعت ما بين 17 حالة اعتقال وإخفاء قسري، وحالة قتل خارج إطار القانون، و3 حالات من انتهاكات السجون.

وأشارت التنسيقية إلى احتلال محافظة الشرقية العدد الأكبر من الحالات بعدد 14 حالة، ومقتل المعتقل “ناجي محمد حامد يونس”، 60 عاما، يوم الإثنين 6 أغسطس، داخل مستشفى جامعة المنصورة، بعد نقله إليها إثر تدهور حالته الصحية من الإهمال الطبي في محبسه.

وذكرت التنسيقية استغاثة المعتقلين بسجن العقرب “طره شديد الحراسة” من تصاعد الانتهاكات والتعذيب، والحرمان من العلاج والدواء والطعام بحقهم داخل محبسهم، دون وجود أدنى معايير حقوق الإنسان، وتعرض المعتقل خالد سحلوب لانتهاكات داخل محبسه، وأن إدارة سجن العقرب تتعنت في علاجه بالرغم من إصابته بالأمراض داخل محبسه منذ 50 شهرًا.

وأشارت التنسيقية إلى استغاثة معتقلي سجن شبين الكوم العمومي بالمنوفية من الانتهاكات التي يتعرضون لها داخل محبسهم، من منع إدخال الأدوية للمرضى، وتقليل فترة التريض لنصف ساعة بدلا من ساعتين، ونقل بعضهم إلى عنبر «أ» سيئ السمعة.

رابط دائم