أفادت معطيات نشرتها منظمة “أمناء جبل الهيكل” اليهودية المتطرفة، اليوم الإثنين، بأن 28 ألفًا و800 مستوطن يهودي اقتحموا المسجد الأقصى المبارك بالقدس المحتلة، خلال “العام العبري 5778″، وهو الأعلى منذ احتلال القدس عام 1967.

وذكرت المنظمة اليهودية أن هذا العدد من المقتحمين للمسجد الأقصى هو الأكبر، مشيرة إلى أنه يشكل زيادة بنسبة 27% عن “العام العبري” الماضي، على حد زعمها.

وقالت إن عدد المقتحمين اليهود للمسجد الأقصى كان ثابتًا منذ العام العبري 5766، إلى أن تم تسجيل ذروته في عدد المقتحمين العام الماضي في يوم “توحيد القدس”.

وأشارت “أمناء جبل الهيكل”؛ والتي تشجع اليهود على اقتحام المسجد الأقصى، إلى أنه اقتحم الأقصى في كل شهر من السنة العبرية 5778 ما لا يقل عن 1000 مستوطن يهودي.

ونوهت عبر موقعها الإلكتروني، إلى أن أكثر أسبوع سجل فيه أكبر عدد من المقتحمين كان خلال عيد المظلة (سوكوت) العبري، العام الماضي؛ حيث اقتحم المسجد الأقصى 2265.

وحركة “أمناء جبل الهيكل”، هي عبارة عن حركة صهيونيّة متطرفة نشأت في العام 1967 عقب انتهاء حرب حزيران، مقرها في القدس المحتلة، وكان هدفها الكبير أن تعيد بناء “معبد هيكل سليمان” وإعادة معهد ممارسة التضحية الطقوسية، وأول من أسّس الحركة كرشون سلمون وهو ضابط في قوات الاحتلال ومحاضر في دراسات الشرق الأوسط.

ووضعت الحركة المتطرفة لها عدة أهداف من بينها؛ تحرير جبل الهيكل (الاسم اليهودي للمسجد الأقصى)، وإعادة بناء الهيكل، وتكريس العمل لجعله المركز الأخلاقي والروحي لـ”إسرائيل”.

رابط دائم