أرسل القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف عدة رسائل إلى الشعب الفلسطيني والكيان الصهيوني، عقب الانتصار الذي حققته المقاومة الفلسطينية، الأسبوع الماضي، وإجبارها وزير الحرب الصهيوني على الاستقالة من منصبه.

وقال قائد حماس في غزة يحيى السنوار، مساء اليوم الجمعة، خلال حفل تأبين شهداء كتائب القسام في العمليات الأخيرة: “حملني القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف تحية خاصة لأهالي شرقي خانيونس، ويقول لكم الضيف إن كل حدث جديد يؤكد أننا اقتربنا أكثر من تحقيق وعد الآخرة”.

وأضاف السنوار: “رسالة الضيف الثالثة أنه، في الجولة الأخيرة لو زادوا لزدنا، بعد أي قصف جديد للاحتلال سنوسع الدائرة لتشمل أسدود وبئر السبع، وأن تل أبيب على الدور”، مشيرا إلى أن “الضيف” رفض الإفصاح عن عدد الصواريخ التي ستطلق في الرشقة على “تل أبيب”.

وأكد السنوار أن حماس ستكسر الحصار المفروض على القطاع، وتوفر الحياة الكريمة لسكانه”، مضيفًا: “قررنا أن الحصار على غزة سيكسر سواء بالتفاهمات وحركة الوسطاء أو بمسيرات العودة وكسر الحصار، وإذا لزم غير ذلك فنحن جاهزون، ولن نسمح لأحد أن يقايض صواريخنا وأنفاقنا بحليب أطفالنا وغذائنا وعلاجنا”.

ودعا السنوار الاحتلال لعدم تكرار تجربة القوة الخاصة، متسائلا: “ماذا ظن العدو وقادة الاحتلال حينما سمحوا بإدخال السولار لإضاءة غزة قليلا، ولأموال المنحة القطرية الخاصة برواتب الموظفين والمساعدات للأسر الفقيرة والخريجين والعمال؟ ظنوا أننا نبيع الدم بالسولار والدولار؟؟! خابوا وخاب فألهم وسعيهم”.

رابط دائم