كتب: عبد الله سلامة
كشفت مبادرة حقوقية تدعى "دفتر أحوال" عن وفاة 834 شخصا داخل 204 سجون وأقسام شرطة في مصر، منذ 11 فبراير 2011 وحتى 30 أبريل 2016، من بينها 493 حالة منذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو 2013.

وقالت المبادرة- في تقريرها اليوم الخميس- إن 154 من المتوفين كانوا محتجزين على خلفية أحداث سياسية، و680 على خلفية قضايا جنائية، مشيرة إلى أن هناك 189 حالة وقعت خلال فترة الـ18 يوما الأولى من الثورة، و76 في عهد المجلس الأعلى للقوات المسلحة، و149 حالة في عهد عدلي منصور، و344 حالة في عهد عبد الفتاح السيسي.

وأشار التقرير إلى أن هناك 12 شخصا كانت أعمارهم أقل من 18 عاما، و177 تراوحت أعمارهم ما بين 18- 30 عاما، بينما توفي 135 في العقد الرابع من العمر، و105 في العقد الخامس، و104 في العقد السادس، و63 كانت أعمارهم فوق الـ60 عاما، ولم يحدد أعمار 238 شخصا، موضحة أن هناك 825 حالة من الذكور و9 حالات من الإناث.

وأضاف التقرير أن 338 من حالات الوفاة كانت داخل أقسام الشرطة، تليها السجون العمومية 255 حالة، كان من بينها 323 حالة بها شبهة جنائية، و120 نتيجة الإهمال الطبي، و66 حالة فقط كانت الوفاة طبيعية بها.
 

رابط دائم