اقتحم مئات المستوطنين اليهود فجر الأحد، مقامات تاريخية في قرية عورتا شرقي مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة، لأداء طقوس تلمودية.

وذكر المركز الفلسطيني للإعلام أن 13 حافلة أقلت 500 مستوطن، تحت حراسة مشددة من القوات الإسرائيلية التي اقتحمت البلدة عند منتصف الليل، ومنعت الدخول إليها والخروج منها.

وانتشر العشرات من جنود الاحتلال في منطقة “الحارة التحتا”، واعتلى بعضهم أسطح البنايات، وسط تحليق لطائرات الاستطلاع.

وأكد المركز أن المستوطنين أجروا أعمال “عربدة” ضد منازل المواطنين أثناء توجههم إلى “مقام العزير”، وأقاموا طقوسهم التلمودية وسط أجواء من الرقص والصخب المزعج لأهالي القرية.

وتضم قرية عورتا عدداً من المقامات والأماكن التاريخية والأثرية الإسلامية والكنعانية، ويسعى المستوطنون لإضفاء الطابع اليهودي للاستيلاء عليها وتحويلها لمزارات دينية لهم، حسب أهالي البلدة.

رابط دائم