استُشهد 6 فلسطينيين في غزة والضفة والقدس برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، خلال الـ24 ساعة الماضية، حيث ارتقى شهيدان في قصف صهيوني جنوب القطاع، وآخران بقمع مسيرة شمال القطاع، فيما ارتقى شاب بعد ضربه بشكل مبرح برام الله، وشاب آخر تم قتله بزعم محاولته طعن جنود بالقدس.

ففي قطاع غزة، استُشهد شابان في غارة صهيونية، مساء الإثنين، شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، وبقي الشهيدان في الثلاجات لأكثر من 15 ساعة، قبل أن يُتعرَّف عليهما؛ نظرا لتفتت جسديهما وبشاعة قصف الاحتلال.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء الثلاثاء، عن التعرف على هوية الشهيدين اللذين ارتقيا في قصف نفذته طائرات الاحتلال شرق القرارة الليلة الماضية.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة: إن الشهيدين هما ناجي جميل أبو عاصي، (18 عاما)، وعلاء زياد أبو عاصي، (21 عاما)، من سكان بني سهيلا شرق خانيونس.

وفي الضفة الغربية، استشهد شاب، صباح الثلاثاء، بعد ساعات من اعتقال الاحتلال له من منزله في قرية بيت ريما شمال غرب رام الله، وتعرضه لاعتداء وحشي، وقال بشير الريماوي شقيق الشهيد، في تصريحات صحفية: إن العائلة تلقت بلاغا من الارتباط الفلسطيني باستشهاد شقيقه (محمد الريماوي) بعد اعتقال قوات خاصة “صهيونية” له، ونقل لمعهد “أبو كبير” للتشريح بالداخل الفلسطيني المحتلة، مشيرا إلى أن شقيقه محمد (24 عامًا) ويعمل في الحدادة، واستشهد جراء تعرضه لاعتداء وحشي من جنود الاحتلال أثناء عملية اعتقاله.

ومساء اليوم، ارتقى شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال، وأصيب 46 مواطنا فلسطينيا بقمع قوات الاحتلال المتمركزة داخل معبر “إيرز” شمال قطاع غزة، فيما أعدمت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء الثلاثاء، شابا قرب باب العامود في القدس المحتلة، بعدما أطلقت النار نحوه وتركته ينزف حتى الموت.

رابط دائم