شهد سوق الأسماك بأنواعه والدواجن ومشتقاتهما ارتفاعًا كبيرا بلغ 65 % بجميع أنواع الأسواق، مقارنة بأسعار العام الماضي، مع اقتراب أعياد الربيع. فى حين تشهد أسواق اللحوم ركودًا وكسادًا كبيرًا في حجم المبيعات، وعلى الرغم من ذلك يشهد سعر اللحوم قائم "حي" ارتفاعًا بمقدار جنيهين في الكيلو؛ مما أدى إلى ارتفاع في سعر القطاعي بمقدار 5 إلى 6 جنيهات للمستهلك.
وقد شهد سوق الدواجن ارتفاعًا بنسبة 15% بسبب قلة المعروض منها، بالإضافة إلى زيادة المطلوب في السوق بسبب إفطار المسيحيين و"شم النسيم"، علاوة على ارتفاع أسعار بيض المائدة بمقدار 1.5 جنيه نتيجة زيادة الإقبال عليه.

وكذلك شهد سوق الأسماك ارتفاعًا فى الأسعار بلغت ما بين 30% و40%، وذلك مع اقتراب موسم شم النسيم الذي يرتفع الطلب على الأسماك البحرية والمملحة بأنواعها.
وقد أكد عبده عثمان، نائب رئيس شعبة الثروة السمكية بغرفة القاهرة التجارية، أن ارتفاع الأسماك بسبب قلة الصيد في البحر الأحمر، بالإضافة إلى المشكلات العسكرية في باب المندب على البحر الأحمر، بالإضافة إلى إجراءات البنك المركزي بتحديد إيداع الدولار بواقع 10 آلاف دولار يوميًا، وبحد أقصى 50 ألف دولار شهريًا، هذه الإجراءات ساهمت في الحد من استيراد الأسماك؛ مما ترتب عليه نقص المعروض وارتفاع الأسعار.
وأشار عثمان إلى أن هذا الوقت من العام يزداد الطلب فيه على شراء الأسماك؛ بسبب إفطار المسيحيين و"شم النسيم"، وهذا الإقبال على الشراء دائما يقابل زيادة في الأسعار مع نقص في المعروض.
ومن جهة أخرى، أعلنت شعبة القصابين بغرفة القاهرة التجارية عن زيادة في أسعار اللحوم البلدي بقيمة جنيهين في الجملة "قائم"، حيث ارتفع سعر الكيلو بين 50 جنيهًا إلى 52 جنيهًا "قائم"، وللمستهلك يباع الكيلو بين 75 و80 جنيهًا بدلا من 70 حتى 75 جنيهًا، وذلك نتيجة نقص المعروض من اللحوم البقري بالسوق.

وقال الدكتور عبد العزيز السيد رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية أن أسعار الدواجن سوف تشهدت ارتفاعًا يتراوح ما بين 10 و15% سعر المزارع، وذلك لمواجهة زيادة الطلب على الدواجن خلال هذه الفترة من كل عام "شم النسيم"؛ وذلك تزامنًا مع إفطار الإخوة المسيحيين.

وأشار إلى تراجع أسعار الدواجن حاليا بالأسواق سببه عزوف المستهلكين عن الشراء، حيث تباع بمبلغ 16و17 جنيهًا حاليًا، بينما تباع بـ 20 جنيهًا للكيلو مبردة ومجمدة، مؤكدًا ضرورة أن يعرض التجار الدواجن بأسعار حقيقية وغير مبالغ فيها، وعدم استغلال الظروف، وهو ما يعني وصولها للمستهلك النهائي بأسعار مناسبة.
 

رابط دائم