اليوم (23 من يوليو 2018) يمر 66 عامًا على انقلاب 23 من يوليو 1952؛ ذلك اليوم الذي انخدع به كثير من المصريين- كما انخدعوا بانقلاب 3 يوليو 2013- وظنوا أن العسكر جاءوا لتخلصيهم من الملك وأعوانه، ولتحريرهم من رق الإقطاع والطبقية، ولم يكونوا على دراية بأن تلك الحركة هي قاصمة ظهر المحروسة، وأنها التي أسست لما نحن فيه الآن من قهر وعذاب، وذل وإهانة، وفشل وتخلف.

كان أمل المصريين -قبل هذا التاريخ- معقودًا على حدث يصلح الساحة السياسية التي فسدت، وينهض بمصر التي طحنتها الصراعات تحت حكم ملك شاب استهوته حياة المجون والترف.

من أجل ذلك اصطف الجميع خلف هذه «الثورة» وعلى رأسهم الإخوان المسلمون، لكن سرعان ما التهمت هذه «الثورة» الجميع. لقد كان قائدها ذلك المضطرب -وكلهم مضطربون- النزق المغرور، الذى أفرغ كل عقده النفسية على شعبه؛ فاستلم الخاسر مصر تكفيها خيراتها محتفية ببنيها، وهلك وقد تغيرت حدودها، وانتهكت أرضها، وتعددت هزائمها، وصارت تمد يدها للكبير والصغير، والعظيم والحقير..

إنه منذ ذلك اليوم لم يقر للمحروسة قرار، ولم ينعم أهلها مثل باقى الخلق بالأمن والاكتفاء، بل ينامون على مصيبة ويستيقظون على أخرى، صراعات مصطنعة، ومعارك وهمية، وتبديد للأموال العامة، وصرف على مظاهر كاذبة، وديون، وقروض، ومنح، وسُلف، ومساعدات، وأزمات، وشح… إلخ تلك المترادفات التى سمعناها في الصغر ولا زلنا نسمعها الآن وقد بلغنا المشيب. عصابة ممتدة يسلم الجيل منها الجيل الذي يليه، يسيرون على «أجندة» واحدة و«استراتيجية» لا تتغير؛ رغم تغير الزمن والأحداث والأجواء والعالم من حولنا.

أرادوها معسكرًا كبيرًا -وقد كان- فلا رأي ولا فكر، ولا معارضة ولا إصلاح، بل الجميع جنود مجندة عند هؤلاء (البهوات) الجدد الذين يختلفون عن البهوات القدامى: ألا قلب لهم، ولا وازع من ضمير..

جاءت «الثورة» التي يحتفلون بها اليوم وجاء معها إلغاء الحياة السياسية في مصر؛ ليخلو لهم الجو، فلا رأى إلا رأيهم -وهو ما يحدث الآن- وكان هذا يتطلب ممارسة العنف ضد أى معارض أو ذا صوت حر؛ فامتلأت السجون بالأحرار، وجرى عليهم سوط التعذيب، ثم آلة القتل؛ فسقط مئات الشهداء؛ سجل أنهم هاربون، وقد احتوت جثثهم الطاهرة صحراء مدينة نصر القريبة من السجن الحربي -معتقل التعذيب وقتها- ومن لم يمت في السجن أو جراء التعذيب أو رميًا بالرصاص قتل على عود المشنقة تنفيذًا لحكم جائر، أو قُتل صبرًا في سجن خلت منه أسباب الحياة.

جاءت «الثورة المجيدة» ومعها صك لتأديب المجتمع بأسره، وإلباسه ثوب الرعب والترهيب؛ ضمانًا لئلا يكون به صوت واحد يقول للعسكر لا. فترك «الأشاوس» جبهات القتال مع العدو الصهيونى ليقاتلوا فى جبهات أخرى داخل حدود الوطن ممتدة من أسوان جنوبًا وحتى الإسكندرية شمالاً، ومن السلوم غربًا حتى سيناء شرقًا؛ فما من بقعة داخل المحروسة إلا شهدت جولاتهم تلك، وإن نسى التاريخ فلن ينسى أحداث كرداسة وكمشيش وسجن طرة، والثلاثة وقعت في الستينيات؛ ففي الأخيرة قتل 21 مصريًا برصاص «الأبطال» وجُرح مثلهم وهم مكبلون لا حراك لهم جالسون فى زنازينهم لا حول لهم ولا قوة.

وفي الأولى والثانية جرى على يد «الأركان» ما لم تشهده القرون الوسطى؛ إذ كان العقاب جماعيًا، مهينًا، خارجًا عن الأعراف والمروءة؛ فالزوجة تمتطى زوجها، وتصفعه على وجهه، والولد يبصق على وجه أبيه، ويمنع أهالى القرية من دفن ميتهم، وإقامة صلواتهم، ومن الخروج من بيوتهم حتى هلك الزرع، وجف الضرع، وحتى جلس الناس ينتظرون الموت أو هلاك الطاغية.

وقد هلك الطاغية، ربما بأيدي باقي العصابة، بعد ما خلف بعده إرثًا لم يخلفه أحد من خلق الله حتى الساعة: خلف جيلاً مقهورًا لا طاقة له بمقاومة خلف هذا المجرم الهالك؛ بعد الذي أجراه عليه من التعذيب والتنكيل حتى أفقده الثقة فى نفسه وفيمن حوله، وحتى أصابه بالاضطراب والعجز وضعف الإرادة، وخلف هزائم شتى، ما دخل معركة إلا وانهزم فيها، وقد ختم بهزيمة التاريخ التى ضاع فيها كل شىء (عام 1967) وبقيت نتائجها إرثًا نجنى ثماره الحنظل. هلك الخاسر وقد مكّن للعسكر فلا يزالون رابضين على صدر الشعب كلما أراد أن يفيق أثقلوا عليه الحمل وأذاقوه المرار حتى كاد يلفظ الأنفاس.

ذلك موجز من مفصل لما فعله ويفعله المجرمون بنا، والذين لا يستحيون من إحياء ذكرى ليلة هي أسوأ الليالي التي مرت على مصر.

المقالات لا تعبر عن رأي بوابة الحرية والعدالة وإنما تعبر فقط عن آراء كاتبيها

رابط دائم