أصدرت صفحة “منشور ثورة” منشورا جديدا بعنوان “الانقلابيون يحرقون مصر” سخروا فيه من تصريحات السيسي في مؤتمر الشباب والتي يكشف عنها ادعاؤه الفقر ووصف مصر بأنها “أمة العوز” فيما يتجلى اهتمامه الدائم بالجيش والقضاء في ظل أوضاع عامة “عجب العجاب”.

وقالت الصفحة: السيسي ينفق سنويا ملايين الجنيهات من جيوب المصريين من أجل مؤتمر يفضفض فيه الخسيس ويهذي، وصار القضاء في عهد السيسي أداة للقتل وليس للعدل.

وتساءلت عن لماذا لا يظهر العوز في مرتبات العسكر والقضاة والمؤتمر اللي اتكلف 30 مليون جنيه، معتبرة أن مطالبة السيسي المدرس بالصبر “لما المدرس يطلب زيادة راتبه ألف جنيه” يدعي السيسي “مفيش فلوس”، وعندما عندما يطالب القاضي بزيادة راتبه المتزايد أصلا تكون الزيادة 5 آلاف جنيه لكل قاض وبأثر رجعي!

وعلقت قائلة: “عندما يتكلم السيسي فانه لا يعد الابالفقر ولا يبشر الا بالعوز وليس لديه خطة لا القهر “.

واستغربت انه في مناسبة مؤتمر الشباب اغتالت داخلية الانقلاب 5 شباب بدم بارد ودون محاكمة.

من جانب آخر ألمحت الصفحة إلى أن التقصير وعدم الشفافية لا يقتصر على الجوانب الاقتصادية وتنفيض جيوب المصريين؛ بل إن الدورية المصرية التي اختفت في ليبيا وكشفت عنها السلطات السودانية، مضى عليها 4 أشهر دون تصريح أو خبر منشور، كاشفة أن إعلام البيادة يتغيب بإرادته فلا سؤال أو اجابة عن ماهية عمل الجيش المصري في ليبيا.

وقارنت بين رئيس حكومة ماليزيا الجديد الذي وعد وأوفى وألغى الضرائب على الأسعار والخدمات وخلصت إلى أن الفرق هو: أن ماليزيا لا يحكمها عسكر.

رابط دائم