كتب – عبد الله سلامة
أكّد سامح أبو عرايس، مؤسس حركة "أبناء مبارك"، أن تعامل سلطات الانقلاب مع جثمان الشهيد محمد مهدي عاكف، المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، عقب وفاته يكشف مدى خوفه من شعبية جماعة الإخوان المسلمين في الشارع المصري.

وكتب أبو عرايس- عبر صفحته على فيسبوك- "منع نظام الحكم صلاة الجنازة على الأستاذ محمد مهدي عاكف، والإصرار على دفنه ليلا، وبحضور أهله فقط، وبتواجد أمني كبير، هو دليل على شعبية عاكف وشعبية الإخوان المسلمين والتيار الإسلامي في الشارع"، مشيرا إلى أنه "لو سمح النظام بالجنازة والعزاء بصورة طبيعية كانت هتبقى جنازة شعبية هائلة، يشارك فيها أعداد هائلة من المصريين.. ولو سمح بصلاة الجنازة لاكتظت مساجد مصر بالمصلين في طول مصر وعرضها، وشارك فيها الملايين".

وأضاف أبو عرايس قائلا: "كان هذا سيكون مؤشرا على شعبية الإخوان رغم حملات القمع والتشويه.. وده يتناقض مع الصورة اللي بيحاول يرسمها إعلام النظام، عن أن الإخوان والتيار الإسلامي فقدوا شعبيتهم.. وينزع الشرعية عن اعتبار الإخوان جماعة إرهابية كما يسميها نظام الحكم".

وتابع أبو عرايس قائلا: "طيب لو الإخوان بلا شعبية، ولو الناس بتكره عاكف، ولو الشعب كله مع السيسي خايفين ليه؟ كنتم تركتم الدفن والعزاء وصلاة الجنازة عادي، ولم يكن سيحضر أي عدد يذكر.. وبالعكس سيبقى دليلا على أن الإخوان بدون شعبية، وأن الشعب مع السيسي.. لكن هم عارفين كويس إن الصورة اللي بيحاولوا يروجوها صورة كاذبة.. وإن الإخوان والتيار الإسلامي شعبيتهم كبيرة في الشارع".

واختتم أبو عرايس قائلا: "رحمك الله يا محمد مهدي عاكف.. فضحت كذب النظام حيًّا وميتًّا!".

Facebook Comments