أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجرائم الصهيونية بحق الفلسطينين والقدس، مشيرا إلى وجود “إرهاب دولة يمارس بتهور في فلسطين أمام أعين العالم بأسره مستهدفا القدس أول قبلة للمسلمين”.

وقال أردوغان، خلال فعالية رمضانية بإسطنبول: “أتقدم بالتحية والمحبة لكل إخوتنا في تركيا وكل أنحاء العالم من الذين أدركوا معنا ليلة القدر، لإخوتنا الذين يصومون وهم تحت القصف بسوريا، وللأطفال الأبرياء باليمن الذين لا يجدون حتى الخبز الجاف، وللمظلومين الذين اضطروا لصوم رمضان في حروب وصراعات بكل من أفغانستان، والعراق، وباكستان وليبيا”.

وأضاف: “كما نبعث من هنا بأدعيتنا للاجئين الفلسطينيين الذين يتحرقون شوقًا منذ 70 عامًا من أجل العودة لوطنهم فلسطين”، مشيرًا إلى أن المسلمين في كافة أنحاء العالم يمرون بفترة غاية في الصعوبة، فمن ناحية نرى دولا مسلمة تعيش حروبًا وصراعات داخلية، وعلى الجانب الآخر نجد صراعات مصالح تنفذها تنظيمات إرهابية، وكلها أمور ألقت بظلالها على فرحتنا بشهر رمضان المبارك”.

وتابع أردوغان: “في جارتنا سوريا ترتكب مجازر وظلم منذ 8 سنوات بحق المواطنين الأبرياء، فإزهاق الأرواح هناك مستمر بشكل يومي”، معربا عن استنكاره لسفك الدماء بين المسلمين بعضهم البعض، قائلا: “هناك أناس يتجهون لنفس القبلة 5 مرات يوميا ويؤمنون بنفس الكتاب والنبي والخالق لكنهم يسفكون دماء بعضهم البعض في أنحاء متفرقة من منطقتنا من أجل لا شيء”.

من ناحية أخري، أدى عشرات الآلاف من المصلين من القدس المحتلة وخارجها، الليلة، صلاتي العشاء وقيام الليل “التراويح” برحاب المسجد الأقصى المبارك، وذلك رغم إجراءات الاحتلال المشددة في المدينة المقدسة واعتقالها في ساعات نهار اليوم أكثر من 25 أسيرا محررا من أنحاء مختلفة من مدينة القدس.

Facebook Comments