أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، أن وحدة العالم الإسلامي تمثل أهمية كبيرة لبلاده.

وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة: إن اجتماع وزراء خارجية تركيا وماليزيا وباكستان في إطار الآلية الثلاثية، يعد من دواعي الحفاظ على وحدة الأمة.

وأضاف أردوغان أن مهاتير محمد رجل دولة بامتياز، وأسهم بشكل كبير في نهضة بلاده، معربًا عن سعادته لاستضافة رئيس الوزراء الماليزي ووفده المرافق في أنقرة.

وأوضح أردوغان أنه بحث مع رئيس الوزراء الماليزي سبل تعزيز العلاقات بين تركيا وماليزيا اللتين تعتبران أهم دولتين في مجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية (D-8)، مضيفا أن علاقات أنقرة مع كولالمبور تسير دون أي شوائب أو عراقيل.

وأوضح أن العام الحالي يصادف الذكرى السنوية الخمسين لبدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وأن ماليزيا قررت فتح قنصلية لها في مدينة إسطنبول، وأن هذه الخطوة ستسهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين.

وشدد أردوغان على أن بلاده تولي أهمية كبيرة لماليزيا، لأننا نتبنى مواقف مشتركة حيال العديد من القضايا، أهمها القضية الفلسطينية ومعاناة مسلمي الروهنغيا في ميانمار، وسنعزز تعاوننا مع ماليزيا لإيجاد حلول لتلك الأزمات.

وأكد أردوغان أن أنقرة ستواصل دعمها للآلية الثلاثية التركية الباكستانية الماليزية، المشكلة بتوجيهات رئيس الوزراء الماليزي.

وقبيل المؤتمر الصحفي، قلّد أردوغان، مهاتير محمد “وسام الجمهورية التركية”، وخلال مراسم التقليد قال أدوغان: “أخي العزيز مهاتير محمد، استطاع إنقاذ بلاده من ضائقة مالية كبيرة، وأسهم بشكل كبير في نهضة ماليزيا، وتحدى كافة الصعوبات، والآن هناك الكثير من خبراء الاقتصاد يستشهدون بإنجازاته”.

Facebook Comments