في نبرة غضب واستنكار للرواية التي أعلنها النائب العام السعودي حول مقتل الصحفي جمال خاشقجي في مبنى القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن تحديه لهذه الفبركة السعودية، مؤكدا أن بلاده ستُعري كل التفاصيل الخاصة بقضية خاشقجي، وأنه سيتحدث عن كل ما يتم تداوله بخصوصها في المجتمع الدولي، وعن الأطراف التي تتناولها.

وشدد على أن بلاده ستكشف عن الموضوع بأدق التفاصيل وليس بخطوات عادية يتم اتخاذها. وبحسب وكالة مونت كارلو الدولية، فإن الرئيس التركي سيكشف هذه التفاصيل يوم الثلاثاء القادم، خلال اجتماع للحزب الحاكم.

كان النائب العام السعودي قد اعترف بما أسماه “وفاة” خاشقجي داخل مقر القنصلية على خلفية شجار مع أشخاص آخرين، وهي الرواية التي رفضتها وسائل الإعلام العالمية وكثير من الساسة والمسئولين في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، باستثناء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أعلن عن ثقته في الرواية السعودية، والتي تتسق تماما مع نظرية “القتلة المارقين” التي أطلقها ترامب نفسه؛ من أجل إخراج ولي العهد السعودي من هذه الورطة.

تقارير كاذبة

في السياق ذاته، تصر الحكومة السعودية على الرواية وتسويقها على نطاق واسع؛ من أجل إبعاد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن أي مساءلة أو محاكمة مرتقبة على هذه الجريمة الوحشية. وأكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير لـ”فوكس نيوز، اليوم الأحد، عزم بلاده معاقبة المسئولين عن جريمة خاشقجي. والكشف عما أسماه “جميع الحقائق، مشيرا إلى أن المدعي العام اكتشف أن التقارير بأن خاشقجي غادر القنصلية كانت كاذبة، وأن بلاده ستحرص على معاقبة من ارتكب الجريمة وعدم تكرار ما حصل.

ونفى وزير الخارجية السعودي وجود أشخاص مقربين من ولي العهد السعودي متورطين في الجريمة، مدعيا أنه لا أحد في القيادة بمن فيهم محمد بن سلمان كان على علم بهذه القضية، وأن بلاده لا تعلم بوجود تسجيلات صوتية بشأن مقتل خاشقجي.

ولي العهد السعودي

وحول الدعوات الملحة حول ضرورة الإطاحة بولي العهد السعودي وأنه غير كفء لإدارة بلاد بحجم السعودية، دافع الجبير عن ولي العهد زاعما أن السعودية هي من تقرر من يقودها وتصريحات مشرعي أمريكا عاطفية، مختتما تصريحاته بتأكيد أن بلاده ستواصل الكشف عن جميع الحقائق في هذه القضية مع استمرار التحقيقات، وأن الملك سلمان مصمم على كشف الحقائق ومحاسبة المسئولين!.

تأتي تصريحات الجبير في أعقاب إعلان السيناتور الجمهوري #بوب_كوركر، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس، عدم تصديق الرواية السعودية حول خاشقجي، مشددا على أنه «لا أعتقد أن أحدا يثق بها»، مضيفا أنه «بحسب التقارير الاستخباراتية التي قرأتها فإن  #محمد_بن_سلمان يقف خلف قتل خاشقجي».

عقاب جماعي

ونقلت “سي إن إن” عن بوب كوركر قوله: «أعتقد أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أدار عملية قتل خاشقجي. وإذا أوضحت التحقيقات أن ولي العهد السعودي مسئول عن قتل خاشقجي سيكون الآن قد تجاوز الحد، مضيفا «أعتقد أن محمد بن سلمان وراء مقتل خاشقجي، ويجب أن يكون هناك عقاب جماعي، لا نرغب بحاكم خلال الأربعين سنة المقبلة ممن يقودون عمليات مثل مقتل خاشقجي».

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، قد أعلنت رفضها للرواية للسعودية، مؤكدة أنها لا تقنع أحدا، بينما استنكرت وسائل الإعلام العالمية الرواية السعودية، وقالت إنها فبركة تستهدف النأي بولي العهد محمد بن سلمان عن المحاكمة في هذه الجريمة الوحشية التي أدارها وأشرف عليها بحسب الشواهد والمعطيات والأدلة.

Facebook Comments