كشف فض اعتصامي رابعة والنهضة عن العنف الذي مارسه السيسي وعصابة العسكر، التي استخدمت كافة أنواع الأسلحة الحربية ومقاسات مختلفة من طلقات الكلاشينكوف والجرينوف ضد المعتصمين في رابعة العدوية، كما كذّبت الصور ادعاء أذرع إعلام السيسي أن مذبحة فض رابعة كانت بإذن من النيابة، لتكشف من خلال أرشيف الصور والفيديوهات التي تم توثيقها، عنف الأجهزة الأمنية ومعاونيها (عسكر- داخلية – بلطجية).

5 فيديوهات

الفيديو الأول ينقل من مسجد الإيمان صلاةً يتبعها دعاءٌ وحشودٌ على الشهداء تزيد أضعافًا على عدد المصلين، وراء إمام يدعو على الظالمين من أمثال السيسي وأعوانه ووزراء حكومته والطرطور، ثم يتبعها بمرور على الحشود التي خرجت من رابعة متجهة إلى المسجد وأسماء الشهداء المعلقة على بابه، وتجمُّع معتصمي رابعة أمام المسجد، فضلا عن مرور عابر على جثث الشهداء ومنها المحترق بشكل كامل، بعدما استطاع ذوو الشهداء نقلهم إلى مسجد الإيمان، بعدما حرقت مليشيات الانقلاب مسجد رابعة، ومدة الفيديو نحو 55 دقيقة.

أما الفيديو الثاني فينقل الحشود القادمة لرابعة العدوية من جهة شارع الطيران والمساجد المؤدية لرابعة، بدءا من مسجد السلام بالحي العاشر، ونور خطاب بجوار جامعة الأزهر فرع البنات، ومدته نحو 10 دقائق.

الفيديو الثالث من محيط وداخل “المستشفى الميداني” داخل مقر الاعتصام، وهو في الأساس ملحق مسجد رابعة الخاص بالاجتماعات والاحتفالات، ويعتبر من أشد الفيديوهات فجاعة من حيث مشهد الدماء والجراح للشهداء والمصابين، وحالة البكاء الهستيرية التي سيطرت على أغلب من هم داخل المستشفى، والفيلم مدته نحو ساعة و10 دقائق.

وفي الفيديو الرابع وهو الأقصر، يظهر حصار قوات الأمن بصحبة بلطجية أو مخبرين بلباس مدني في تقاطعات  قريبة من ميدان رابعة العدوية، حيث تنتشر موجات من الدخان جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، ثم سجل الفيديو مشاهد للطائرات وسماع أصوات إطلاق النار من أعلى، وأُلحق بالفيديو مشاهد من تحرز المعتصمين بجوار طيبة مول من القنص، ومدة الفيلم نحو 3 دقائق.

الفيديو الأخير أو الخامس ليوم الفض، يظهر فيه مستشفى رابعة وباب المسجد من الخلف وليس المواجه للتقاطع، مع سماع أصوات إطلاق رصاص متنوع بين القوة والأقل قوة، وتظهر الطائرات والقناصة داخلها وأعلى المباني، ويظهر بشكل أوضح المتاريس (أجولة الرمال) التي أعدها المعتصمون وأصوات الثوار ظاهرة داخل رابعة ممن أتوا يساندون، فضلا عن ظهور سيارات الإسعاف وأصواتها المتصلة، ويبدو أن الفيلم كان في اللحظات الأخيرة بعد حرق أجزاء من رابعة، حيث لم تبق إلا نقاط قليلة للمقاومة، والفيلم مدته ساعتان إلا ربع الساعة.

https://858.ma/grid/title/topic==Rabaa_Massacre

ووثق أرشيف الثورة (858) بنحو نفس عدد ساعات اسمه، أو ما يزيد على نحو 1660 فيديو للأحداث من 2011 وحتى 2014، وأطلقته في يناير 2018. ولكن أدمن الصفحة الخاص بالأرشيف على الفيسبوك قال: “بعد الانقلاب العسكري في يوليو ٢٠١٣ تغيرت الأوضاع، ما بين إحساسنا بالإحباط والهزيمة والتضييق على التواجد في الشارع وخطورة النزول بالكاميرا، وعجزنا أمام المشاهد المفجعة من مذبحة رابعة، لاقينا نفسنا مشلولين تماما، ومالناش مكان في وسط المعركة اللي دايرة ما بين العسكر والإخوان”.

وأضاف “الناس زهقت وتشبعت تماما بالصور، دورنا مابقاش واضح وبالتدريج وقف شغلنا تمامًا. زي مجموعات كتير، كنا محتاجين فترة من توقف النشاط، وقت نحاول فيه “نتغلب أو نتعود” على الشعور بالهزيمة، ونستعيد بعضا من توازنا.. ونحدد إزاي ممكن نكمل شغل في المرحلة المقبلة”.

وكشف الأدمن عن أن “أغلب المواد في ٨٥٨ من القاهرة، مع فيديوهات أقل لبعض المحافظات، إلا أننا هنشتغل على تغيير ده في المستقبل، ونجمع مادة من المحافظات المختلفة. هدفنا هو إن الأرشيف ده يستمر كوثيقة بتكبر عن طريق إن الناس تتفاعل معاه وتضيف عليه بحيث إنه يشمل مادة من أماكن وأزمنة مختلفة”.

وخلص إلى أن “أرشيف ٨٥٨ هو أداة تساعدنا ونحاول نشترك في المعركة على التاريخ، والتمسك بحلم بمستقبل.. وأن كل المادة في الأرشيف منشورة تحت رخصة المشاع الإبداعي”.

فيسبوك