اهتمت صحف العسكر، الصادرة الأربعاء 28 أغسطس 2019م، بمشاركة زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي في قمة "تيكاد 7" التي تقام في يوكاهاما اليابانية بداية من اليوم الأربعاء حتى يوم الجمعة المقبل، بمشاركة الأمم المتحدة والبنك الدولي والاتحاد الإفريقي منذ عام 1993.

ونشرت "الوطن" تقريرا موسعا، دافعت فيه عن سمعة الجيش التي تشوهت بفعل الانقلاب والمذابح وإجهاض المسار الديمقراطي واحتكار مفاصل الدولة  السياسية والاقتصادية، وركزت على الصناعات الحربية في ظل اتهام قادة الجيش بالاهتمام بصناعة المربى والبسكوت وشوادر السمك والخضار. وتحدثت عمن وصفتهم بقلعة صناعة "وحوش القتال" ومصنع المدرعات.

وحذرت صحف من تطبيق "تلجرام" وسط توجهات نحو حجبه في القريب العاجل، متجاهلين أن هناك عشرات التطبيقات البديلة، وأن الحل في العدل والحريات والديمقراطية وليس في الحجب والقمع وتكريس الصوت والواحد. وتجاهلت الصحف تقرير البنك المركزي، أمس، الذي يؤكد ارتفاع الديون الخارجية إلى 106 مليارات دولار، وهو رقم مخيف يكشف أن السيسي استدان وحده ثلاثة أضعاف ما اقترضه كل حكام مصر السابقين.

وتناولت صحيفة "العربي الجديد" تقرير المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، الذي كشف عن ارتفاع معدلات الطلاق إلى 220 ألف حالة، بواقع حالة كل 4 دقائق، وسط مخاوف من تشريد 7 ملايين طفل.

إلى ذلك، كشفت السفارة الأمريكية بالقاهرة عن أن ترامب عرض على السيسي عمولة مصر في "صفقة القرن"  والتي تصل إلى 1.8 مليار دولار أثناء قمة السبع الكبار. حيث أكد الرئيس الأمريكي أن السيسي سيقبل بأموال صفقة القرن.

وإلى تفاصيل جولة الصحافة.

أرقام مخيفة عن الطلاق وتشريد 7 ملايين طفل

نشرت صحيفة «العربي الجديد» تقريرا تحت عنوان: (زيادة الطلاق في مصر تشرّد سبعة ملايين طفل).. أرقام مخيفة كشف عنها تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر (حكومي)، عن ارتفاع حالات الطلاق في البلاد، إذ وصل عددها عام 2018 إلى 220 ألفاً و96 حالة، من بينها 8542 حكماً نهائياً بالطلاق من القضاء، و211.554 حالة طلاق لدى المأذونين. وتشير الإحصائيات الرسمية إلى وقوع حالة طلاق في مصر كلّ أربع دقائق، وأخرى تشير إلى حالة طلاق كلّ دقيقتين، لتتصدر مصر المركز الأول عالمياً، ويقدر عدد المطلقات بأكثر من 5.6 ملايين على يد مأذون، ونتج عن ذلك تشريد ما يقرب من 7 ملايين طفل.

 

"1,8" مليار دولار عمولة السيسي من صفقة  القرن

نشرت صحيفة «العربي الجديد» تقريرا تحت عنوان: (ترامب: مصر ستقبل بأموال "صفقة القرن"… والسيسي: ما يجمعنا مذهل بحق)..  حيث كشفت سفارة الولايات المتحدة في القاهرة عن كواليس لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع عبد الفتاح السيسي، فإن ترامب تحدث عن السيسي قائلاً: " هو رجل قوي، وكان أداؤه مذهلاً في مصر، وليس هذا بالأمر السهل".مستطرداً "مصر حققت تقدماً هائلاً في ظل قيادة رئيس عظيم، هذا هو سبب كل ما يحصل، وموظفوك أيضاً أشخاص مذهلون وقد تعرفت إليهم. السيسي شخصية مهمة جداً في خطة السلام الأميركية (صفقة القرن)، ووزير الخارجية (مايك بومبيو) يعمل بجهد كبير وبكفاءة على هذا الموضوع. ووجّه ترامب سؤالاً مباغتاً للسيسي: "أين وزير المالية في حكومتك؟ أي وزير؟"، ليرد وزير الخارجية المصري سامح شكري، قائلاً "ليس هنا، ولكنني…"، فيقاطعه ترامب: "حسناً، هناك 1.8 مليار دولار نقداً، هل تقبلون بها؟ ستقبل مصر بذلك. ووزير الخزانة الأميركي حاضر هنا الآن، وهو خبير في مجاله، وقد كان عمله فعالاً جداً".

 

وفد من حماس في القاهرة لبحث التهدئة

نشرت صحيفة «العربي الجديد» تقريرا تحت عنوان: (وفد من "حماس" بالقاهرة لبحث التهدئة في غزة والمصالحة الفلسطينية). حيث أعلنت حركة "حماس" الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، أنّ وفداً قيادياً برئاسة عضو المكتب السياسي روحي مشتهى، وصل إلى العاصمة المصرية القاهرة، أمس الإثنين، لإجراء مباحثات مع المسؤولين المصريين.وقال الناطق باسم "حركة حماس" فوزي برهوم، في بيان، إنّ "الوفد سيلتقي المسؤولين المصريين لبحث واستكمال الحوارات حول ملفات عدة، من بينها العلاقات الثنائية، والملفات المتعلقة بالشأن الفلسطيني، والجهود المبذولة لإنهاء معاناة غزة، والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على شعبنا ومقدساته".

 

غضب بين المفصولين من "DMC"

نشر موقع «عربي 21» تقريرا تحت عنوان: (المفصولون من "DMC" المصرية بلا حقوق ويخشون الملاحقة؟) حيث كشف موظفون مفصولون في قناة دي إم سي نيوز – رؤساء تحرير ومخرجون ومحررون- عن يأسهم من إمكانية حصولهم على مستحقاتهم خلال فترة عملهم في القناة، بعد تسريح ما بين 130 و 160 موظفا، الإثنين، وتعليق عمل القناة ( تحت التجهيز). وأكدوا في تصريحات خاصة لـ"عربي21" أن انضمامهم للقناة "كان على وعد بأن تكون أفضل قناة في مصر والمنطقة، مع توفير جميع الضمانات، خاصة أنهم تركوا وظائفهم في قنوات أخرى مستمرة حتى الآن". وأعربوا عن غضبهم وسخطهم الشديدين من تحميلهم مسؤولية فشل إطلاق القناة، رغم "تفوقهم مهنيا، بدليل التعاقد معهم، ومنحهم رواتب أفضل، والتي لم تزد إلا مرة واحدة منذ التحاقهم بالقناة". وأشاروا إلى أنه "لا يوجد عقود مبرمة مع الشركة؛ ولا يوجد لهم تأمين صحي، وأنهم لن يلجأوا إلى القضاء، أو مكتب العمل حتى لا تلاحقهم الأجهزة الأمنية وتضيق عليهم، خاصة أنهم لا يملكون أي أوراق".

 

انفجاران وشهيدان بغزة

نشر موقع «مصر العربية»  تقريرا بعنوان:(صور وفيديو| انفجاران وشهيدان واستنفار أمني.. ماذا يحدث في غزة؟).. حيث أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة فجر الأربعاء ، حالة الاستنفار لدى كافة أجهزتها الأمنية والشرطية، عقب انفجارين وقعا غرب المدينة، خلَّفَا شهيدين وعدداً من الإصابات.وقالت الداخلية في بيان: «إعلان حالة الاستنفار لدى كافة الأجهزة الشرطية؛ لمتابعة التطورات الأمنية، عقب الانفجارين اللّذَيْن استهدفا حاجزين للشرطة بمدينة غزة» .

 

أهم قضايا صحف العسكر:

أولا،  اهتمت جميع الصحف بمشاركة السيسي في افتتاح مؤتمر "التيكاد" اليوم بالعاصمة اليابانية "طوكيو" ، حيث جاء في «مانشيت الأخبار»: (السيسي ورئيس وزراء اليابان يفتتحان مؤتمر «التيكاد» اليوم.. نتائج إيجابية لمشاركة الرئيس في قمة السبع واللقاءات مع زعماء العالم.. الرئيس يلقى كلمة مصر في الجلسة الافتتاحية حول التنمية الشاملة بأفريقيا.. 6 جلسات موسعة لتحسين بيئة الأعمال والقطاع الخاص ودعم الاستقرار). ووفقا لــ«مانشيت المصري اليوم»:.. (انطلاق قمة "تنمية إفريقيا" برئاسة مصرية – يابانية اليوم..مؤتمر "تيكاد 7" يناقش تسريع التحول الاقتصادى وتكريس الاستقرار). وفي «مانشيت الوطن»: («السيسي» يضع خطط تنمية أفريقيا على طاولة مؤتمر الـ«تيكاد» في اليابان..«الخارجية»: المؤتمر منصة لحشد الموارد للقارة السمراء.. و«التجارة»: علاقاتنا راسخة مع مجتمع الأعمال الياباني). وبحسب «مانشيت اليوم السابع»: (الرئيس و"شينزو آبى" يفتتحان اليوم القمة السابعة للتيكاد.. السيسى فى اليابان للدفاع عن حقوق أفريقيا فى التنمية.. كلمة للرئيس بالجلسة الافتتاحية تتضمن موقف مصر وتحركاتها لتعزيز التنمية بالقارة السمراء.. وقمة مصرية – يابانية اليوم تتناول تعزيز العلاقات الثنائية).

ثانيا،  الدفاع عن سمعة وصورة الجيش التي تشوهت بفعل اغتصاب الحكم عبر انقلاب عسكري وإجهاض المسار الديمقراطي وعشرات المذابح وترك الحدود والطمع في الحكم والثروة واحتكار الاقتصاد المدني وتغيير عقيدة الجيش وتدهور الصناعات العسكرية والاكتفاء بالمزارع وصناعات المربي والبسكوت وشوادر السمك والخضار حيث نشرت «الوطن»:  (قلعة صناعة «وحوش القتال».. مصنع المدرعات.. أكبر «هناجر» الصناعات الدفاعية في الشرق الأوسط لتحويل ألواح الصلب إلى دبابات.. ولا مجال للخطأ.. عشرات المباني تستوعب 2400 مهندس وعامل يشاركون في الصناعات الدفاعية والمدنية وإنتاج دبابة النجدة "هركليز".. رئيس مصنع 200 الحربي: ننتج دبابة من أفضل 3 عالميا بنسبة تصنيع محلي 90% وحلم إنتاجها 100% مش بعيد)..

ثالثا، تكثيف التقارير التي تحاول بث الأمل والتفاؤل حيث نشرت «الأخبار»: (فاينانشال تايمز: مصر أسرع اقتصاد نمواً في المنطقة). وتضيف «الوطن»:  (رئيس جهاز التعبئة والإحصاء.. "بركات": أتوقع تراجع معدلات الفقر إلى 25% بعد اكتمال إجراءات الإصلاح الاقتصادي والمشروعات القومية.. وأعداء الدولة يروجون شائعات مغرضة عن معيشة المواطنين لتشويه صورة مصر في الخارج). وبحسب «اليوم السابع»: (شركات عالمية لتنظيم حفل افتتاح المتحف المصرى الكبير.. "مدبولى": تنظيم احتفالية على مدار عدة أيام.. بحضور رؤساء وملوك من مختلف دول العالم). وفي «الوطن»:  (إعفاء 6 فئات من أعباء التأمين الصحي الشامل.. يشمل المستفيدين من "تكافل وكرامة" والعاطلين وذوي الإعاقة.. زيادة إنتاج غاز بلطيم لـ500 مليون قدم يوميًا).

 رابعا، التحذير من تطبيق "تلجرام" وتوجهات نحو حجبه والهجوم على جماعة الإخوان المسلمين والعمل على تشويه صورتها حيث نشرت «الوطن»:  (مخاطر تطبيق "تلجرام".. البرلمان والإفتاء يحذران من استخدامه في العمليات الإرهابية وآخرها تفجير معهد الأورام ويوصيان بحجبه). وتضيف «الوطن»:  (صحيفة بريطانية: تنظيم الإخوان الإرهابي اشترى عقارات ب5 ملايين يورو في هولندا بتمويل قطري .."تي آي  جيه": أنشطة التنظيم ستضر بالنظام الديمقراطي الهولندي).

خامسا، في ملف التعليم نشرت «الأخبار»:   (تغيير منظومة امتحانات طلاب الخارج بسبب الغش.. كلنا واحد: 30٪ تخفيضات على مستلزمات المدارس).  وتضيف  «اليوم السابع»: (لجان شاملة لمراجعة مدارس مصر تمهيدا للعام الدراسى.. "التعليم" تتابع أعمال الصيانة وسلامة المنشآت والأثاث والأبنية التعليمية: نستهدف تشغيل 15 ألف فصل جديد).

سادسا، التحذير من ثغرة "التخريد" وأن الخردة في مخازن الحكومة تصل قيمتها إلى 300 مليار جنيه بلا حصر أو رقابة وأن ذلك طريق للنهب والفساد حيث نشرت «الوطن»: (الخردة الكنز المهمل .. 300 مليار جنيه مكدسة داخل مخازن الشركات دون حصر أو رقابة .. و"التخريد" ثغرة الفساد في الشركات العامة وكله بالقانون..  ونائبة: إحدى وسائل النهب.. مسئول: بعض الأصناف تدخل المخازن كمنح من جهات أجنبية دون الاستفادة منها .. والمالية تلزم الجهاز الإداري بسرعة التصرف في "الخردة").

سابعا، التحذير من تفشي ظاهرة النصب بين المواطنين حيث كشف  «مانشيت اليوم السابع»: (800 مليون جنيه "خدها الغراب وطار" فى 30 يوما.. إنقاذ ملايين مصر من جيوب النصابين.. 11 واقعة نصب فى 6 محافظات منها 5 بالغربية خلال أسبوعين بإجمالى 620 مليون جنيه.. ومستريح "منيل شيحة" بالجيزة يجمع 165 مليونا من المواطنين قبل أن تكشفه "قضية مخدرات").

ثامنا، تجاهلت معظم الصحف بيان البنك المركزي أمس حول ارتفاع حجم الديون الخارجية إلى 106 مليارات دولار باستثناء «المصري اليوم» التي كتبت: (أظهرت بيانات البنك المركزى المصرى أمس، ارتفاع الدين الخارجى إلى 106 مليارات دولار، بنهاية مارس الماضى لأول مرة، مقابل 96.6 مليار فى ديسمبر الماضى، بزيادة 10 لإ خلال الربع الأول من العام المالى الجارى).  وتساءل تقرير نشرته «اليوم السابع» : (كم تتكلف "تفويلة" القطار؟.. "تنكات" الجرارات تتراوح سعتها بين 3 لـ 12 ألف لتر سولار.. الكيلو متر الواحد يستهلك من 3.5 لـ4 لترات.. والمسافة من القاهرة لأسوان تحتاج 3.45 ألف لتر قيمتها تصل لـ23.5 ألف جنيه(. وهو ما يعكس توجهات النظام نحو رفع أسعار تذاكر القطارات قريبا.

Facebook Comments