يبدو أن أزمة دفعة "أطباء التكليف 2020" دخلت النفق المظلم، بعدما أعلنت وزارة الصحة بحكومة الانقلاب عن تكليف الأطباء الذين لم يتقدموا لحركة التكليف يوم السبت المقبل. التفاصيل في التقرير التالي:

رأي "الدفعة"

قبل يومين اجتمع عشرات من أطباء التكليف دفعة مارس 2020 بمقر النقابة، مطالبين المسئولين بالاستجابة لمطلبهم، وهو سرعة ضمهم لمنظومة العمل وتكليفهم.

وطالب ممثلو الدفعة بحل مشكلتهم وهم 7000 طبيب، مؤكدين أنهم ممتنعون عن التكليف فى النظام الجديد الذى استحدثته وزارة الصحة، وثبت بالتجربة على 800 طبيب أن به عيوبًا هيكلية، كما طالبوا بالتكليف على النظام القديم، وهو ما ترفضه الوزارة ولا تسمع لصوت شباب الأطباء ولا للحلول والمقترحات المقدمة.

وأعلن ممثلو "الدفعة 2020" عن استمرارهم في الامتناع عن التسجيل حتى يتضح الموقف بشكل كامل، من خلال التواصل مع وزارة الصحة والمسئولين بالحكومة؛ لضمان أن مطلب دفعة أطباء مارس 2020 تم تحقيقه من عدمه، وجاءت كما يلى:

الأول: تكليف الأطباء فى أحد التخصصات الطبية مع إلحاقهم ببرنامج الزمالة المصرية فور استلامهم التكليف.

الثاني: يتم تكليف الطبيب "ممارس عام" بمستشفيات وزارة الصحة والسكان، طبقا لاحتياجات الوزارة فى إطار خطتها لمواجهة فيروس كورونا، وذلك لمدة عامين، على أن يتم السماح لمن يرغب للتقدم للزمالة المصرية فى مختلف التخصصات بعد عام من العمل الفعلي.

غامض بدون تفاصيل

وفى أول رد لها على بيان وزارة الصحة الذى صدر أمس بخصوص تكليف الأطباء دفعة مارس ٢٠٢٠، وصفت النقابة البيان بأنه غامض وبدون تفاصيل، لذا خاطبت النقابة وزارة الصحة بحكومة الانقلاب لإفادتها ببعض التفاصيل حتى يتسنى لها دراسته. 

وتساءلت النقابة، في بيان على موقعها الإلكترونيEMS : هل القرار يعنى أنه سيتم تكليف من يرغب طبقا للنظام الجديد فورا مع تكليف من يرغب للعمل بالمستشفيات لمدة سنتين، ثم يحق له الالتحاق بالنظام الجديد نفسه بعد سنة؟ أم أنه سيتم تطبيق النظامين فى نفس الوقت والنظام القديم يجمع تفاصيلهم؟

وعبّرت النقابة عن ترحيبها بعقد لقاء عاجل يضم مسئولي وزارة الصحة مع ممثلي النقابة وشباب الأطباء لسرعة حل المشكلة .

Facebook Comments