كتب أحمد علي:

طالبت رابطة أسر المعتقلين بمدينة الحسينية بالشرقية بوقف الانتهاكات المتصاعدة من قبل سلطات الانقلاب بحق المعتقلين، والالتزام بنص المادة الخامسة من الإعلان العالمى لحقوق الإنسان.

واستنكرت الرابطة خلال مؤتمر لها اليوم التعامل السلبى من قبل إدارة سجن الزقازيق العمومى وغيره من مقار الاحتجاز بالشرقية مع احتجاجات المعتقلين الرافضة للانتهاكات والجرائم التى تمارس بحقهم.

ووجهت الرابط نداء لكافة المنظمات الحقوقية المحلية والدولية ببذل مزيد من الجهد واتخاذ الإجراءات التى من شأنها الضغط لرفع الظلم الواقع على ذويهم ووقف نزيف الانتهاكات فضلا عن توثيقها وفضح المتورطين فيها الملاحقه لهم على كافة الاصعدة.

وقالت الرابطة إن إدارة سجن الزقازيق العمومى سحبت الأغطية والبطاطين والمتعلقات الشخصية للمعتقلين من عنبر "أ" و"ج"، استمرارا فى جرائمها المتصاعدة لتعبير المعتقلين عن رفضهم للانتهاكات والمطالبة بحقوقهم التى تكفل سلامتهم.

وذكرت أيضا أن سلطات الانقلاب تتعنت أيضا فى تنفيذ قرارات الإفراج والإخلاء سبيل الصادرة بحق العديد من المعتقلين بمدد تزيد عن الأسبوعين ليتم تلفيق اتهامات جديدة لا صلة لهم بها إمعانا فى التنكيل بشكل تعسفي.

وأشارت الرابطة الى تعنت إدارة سجن وادى النطرون فى الاجراءات اللازمة لامتحان الطلاب كما منعت من دخول احتياجاتهم الدراسية من أوراق وأقلام ومذكرات دراسية بشمل غير مبرر ضمن اجراءات الضغط والتنكيل بالطلاب.

واختتمت الرابطة بيانها بتحميل وزير داخلية الانقلاب ورئيس مصلحة السجون المسئولية الكاملة عن سلامة المعتقلين والانتهاكات والجرائم التى ترتكب بحقهم، مؤكدة تواصل مساندتها لهم حتى يتم رفع الظلم وعودة الحرية ومحاكمة كل المتورطين فى هذه الجرائم.

Facebook Comments