كتب سيد توكل:

تواصل قوات النظام والمليشيات الشيعية المساندة لها حملتها العنيفة على غرب دمشق، حيث بلغت حصيلة الشهداء في حي تشرين 20 شهيدًا جلهم من الأطفال والنساء.

وأفاد ناشطون بوقوع جرحى مدنيون في حي القابون جراء استهدافهم من قناصي قوات لأسد المتمركزين على أطراف الحي، كما استهدف قصف مدفعي قرية بيت جن ومغر المير والضهر الأسود في الغوطة الغربية وصل إلى مايقارب 40 برميلاً متفجراً في قرية مزرعة بيت جن ومحيطها في جبل الشيخ أسفر عنها دمار واسع في الأبنية السكنية.

كما استهدفت قوات  قوات الأسد المتمركزة في اللواء 68 وتلة حربون مزرعة بيت جن وقرية مغر المير بقذائف المدفعية والدبابات.

وبدأت قوات النظام وميليشيا حزب الله الشيعية اللبناني الهجمة العسكرية واسعة النطاق في منطقة القابون وجوارها شمال شرق العاصمة دمشق، حيث تسعى للتقدم من محورين في حي القابون، حيث يأتي هذا التصعيد العسكري من قبل قوات الأسد في ظل فشلها خلال الأسابيع الماضية من اقتحام مدن وبلدات الغوطة الشرقية، وتكبدها خسائر كبيره في الأرواح والعتاد، وتعتبر هذه المناطق خاضعة لاتفاق هدنة مع النظام.

وصعدت في الأيام الماضية من قصفها على أحياء برزة والقابون وتشرين ومنطقة غرب اتستراد حرستا شرقي دمشق، ما تسبب بمقتل أكثر من 27 مدنياً وإصابة العشرات.

Facebook Comments