أعلن النائب العام الألماني أنه وجه اتهامات بالتجسس ضد مواطن مصري ألماني كان يعمل في المكتب الصحفي للحكومة وجمع معلومات لمخابرات السيسي، بحسب موقع "ميدل إيست آي".

وقال النائب العام الألماني إن الرجل، الذي يُعرف باسم "أمين ك" فقط بموجب قوانين الخصوصية الألمانية، كان يعمل في المكتب الصحفي منذ عام 1999، وتم التعاقد معه من قبل سفارة الانقلاب في برلين في عام 2010 "على أبعد تقدير".

ويرأس المكتب الصحفي ستيفان زايبرت، كبير المتحدثين باسم المستشارة أنجيلا ميركل، ويقع على بعد حوالي كيلومتر واحد من المستشارية.

وذكر بيان صادر عن النائب العام أمس الاثنين أن الرجل تلقى تعليمات بمساعدة جهاز المخابرات العامة فى مصر بشأن تقييم كيفية تصوير نظام لاانقلاب فى وسائل الإعلام الألمانية .

دعم المخابرات

وقال الادعاء في بيان "لقد استخدم هذا المنصب من يوليو 2010 على الأقل لدعم موظفي جهاز المخابرات العامة المصري في الحصول على المعلومات".

ولد الرجل في مصر، وهو متهم باستخدام مهاراته اللغوية والموارد المتاحة له في المركز الإعلامي لمسح وتجميع التقارير عن وسائل الإعلام الألمانية، وخاصة حول السياسة الداخلية والخارجية.

كما شارك في محاولة فاشلة في نهاية المطاف لتجنيد مصدر لنظام المعلومات الجغرافية في 2014 و2015 من خلال تزويد موظفي الخدمة السرية بالاتصال.

وفي مقابل جهوده، يقال إن أمين أ قد تلقى معاملة تفضيلية من سلطات الانقلاب له ولأسرته، بما في ذلك المساعدة في معاش والدته. كما تمت دعوته إلى حفلات الاستقبال الرسمية، مثل وداع سفير الانقلاب آنذاك لدى ألمانيا في عام 2019.

التدابير التنفيذية

وقد بدأ التحقيق منذ يوليو الماضي عندما كشف تقرير حكومي أن الشرطة الألمانية نفذت "إجراءات تنفيذية" ضد مصري في ديسمبر الماضي بعد أن تبين انه "عمل لسنوات في جهاز استخبارات مصري".

وأضاف التقرير الذي أصدره وزير الداخلية هورست سيهوفر أن عملاء المخابرات المصرية في ألمانيا مكلفون بجمع المعلومات عن أعضاء جماعات المعارضة مثل الإخوان المسلمين، وكذلك جماعات الأقليات مثل المسيحيين الأقباط.

كما قالت إن العملاء يحاولون تجنيد مغتربين مصريين لأغراض استخباراتية. ودأبت سلطات الانقلاب الذي استولى على السلطة منذ عام 2013، على استهداف عائلات قادة المعارضة المنفيين الذين يجاهرون بمعارضة انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد من الخارج. وقالت الحكومة الألمانية إن المشتبه فيه لم يكن لديه حق الوصول إلى معلومات حساسة.

رابط التقرير:

https://www.middleeasteye.net/news/germany-charges-egypt-national-espionage-sisi-government

Facebook Comments