أحمد أبو زيد

أكد مجلس أمناء الثورة أن قرار حكومة الانقلاب بتأجيل الدراسة أسبوعين بعد التأجيل الأول يعكس مدى خوف حكومة الانقلاب من استمرار شعلة الغضب الطلابي الذي اجتاح الجامعات والمدن الجامعية وكذلك طلاب الثانوية والإعدادية.

واعتبر المجلس – في بيان له وصل "الحرية والعدالة" نسخة منه – أن القرار يؤكد أن الانقلاب الآن لا يواجه شعبا فقط، وإنما يواجه "جيلا صامدا وأجيالا مقاومة"، مشددا على أن الغضب الشعبي سيبقى ثائرا في وجه الانقلاب رغم سفك الدماء والاعتقال والتعذيب تجاه هذا الشعب الأعزل، ولسوف يحمل التاريخ أعظم ملاحم المقاومة السلمية التي سطرها الشعب ضد الانقلاب، معلنا رغبته في حياة الحرية.

واختتم المجلس بيانه بتجديد عهد الوفاء للشهداء بالمضي قدما في طريق الثورة.

Facebook Comments