كتب- عبد الله سلامة:

  أكد الشيخ علي بابير، أمير الجماعة الإسلامية في كردستان العراق، أن الأنظمة الديكتاتورية والانقلابية هي السبب في ظهور الجماعات المتطرفة بالمنطقة.   وعدد "بابير" – في حوار مع موقع "مصر العربية" – أسبابا أخرى لانتشار التطرف في كل من: الضغوط التي تعرضت لها المجتمعات والشعوب الإسلامية، خارجيا من القوى الكبرى، وداخليا من الأنظمة المستبدة، والانفراد بالسلطة، أهم أسباب ظهور الجماعات المتطرفة والإرهابية، إلى جانب بروز داعش في العراق وسوريا .   وأضاف "بابير" أن القاعدة تقول إن لكل فعل رد فعل مساو له في القوة ومعاكس له في الاتجاه، لذلك لجأت بعض الحركات الإسلامية إلى العنف نتيجة الأجواء غير الطبيعية المفروضة على العالم الإسلامي سواء محليا أو عالميا" .مضيفا :"لا أبرر العنف، ولكني أفسر الواقع".   وتابع قائلا :"نحن لا نبرر لداعش ولا لغيره فهي أسوأ حلقة من حلقات العنف المحسوب على التيار الإسلامي على مر التاريخ، وأعتقد أن المسلمين إذا ما تغيرت أوضاعهم الاقتصادية والسياسية المتأزمة وعاشوا أوضاعا طبيعية اعتيادية لن يشهدوا مثل هذه الحركات العنيفة ، مشيرا إلى أن الرسول محمد عرفه الله سبحانه وتعالى بقوله "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" .

Facebook Comments