اندلعت معركة بالأيدي بين العاملين بنيابة إسنا وأمناء وأفراد شرطة أثناء عرض المتهمين، اليوم الإثنين، ما أسفر عن اقتحام قوات أمن الانقلاب لسراي النيابة، وسحب جميع رجال الشرطة من المبنى.

وقال ياسر حمدي حسين، أمين شرطة بمركز إسنا: إنه أثناء عرض عدد من المتهمين المسجلين خطر على النيابة، قام عامل البوفيه بالنيابة بتقديم الشاي للمتهمين في أكواب من الزجاج، ما تسبب في مشادة كلامية وتراشق بالألفاظ، تحولت إلى اشتباكات بالأيدي وتراشق بأكواب الشاي، بعد تدخل العاملين في النيابة لمساندة زميلهم.

وزعم أمين الشرطة أنه "أثناء عرضه مع عامل البوفيه أمام مدير نيابة إسنا محمود عبد العزيز بسبب المشاجرة، أصر مدير النيابة على أن يقوم العامل بصفعه على وجهه، أو أن يتم تحرير محضر، ويتم حبسه لتعديه بالضرب المبرح على العامل".

وأضاف أنه تمكن من الاتصال بزملائه في مركز شرطة إسنا وروى لهم تفاصيل الواقعة، فتحركت قوة من أمناء وأفراد الشرطة بالمركز إلى النيابة، وقاموا بتخليصه بالقوة وسحب جميع أفراد الشرطة من سراي النيابة.

فيما قال محمود عبد العزيز، مدير نيابة إسنا: إن أمين الشرطة تعدى بالضرب المبرح والألفاظ النابية على عامل البوفيه وصفعه على وجهه أكثر من مرة.

 

 

Facebook Comments