تداول نشطاء على مواقع التواصل صورا وفيديوهات حريق بمجموعة سيارات أغلبها "دفع رباعي" وأشاروا إلى أن الحريق ناجم عن إطلاق نار على موكب وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد وتسبب في مقتل النقيب سعيد الزعابي قائد الموكب، وإصابة بن زايد قال بعضهم إنها خطيرة، وآخرون قالوا إنها عادية. 

https://twitter.com/fah6had/status/1261351306989572096

وقال المغرد القطري "بندر آل شافي" ماذا_يحدث_في_ابوظبي؟

وقبل أقل من ساعة من الفيديوهات غردت أغلب الدوائر والوزارات عبر صفحاتها الرسمية، ومنها صفحة "وزارة الخارجية والتعاون الدولي" التي يرأسها أنور قرقاش، وكانت تهنئة من "رئيس الدولة ونائبه وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد يهنئون رئيس البارغواي بذكرى الاستقلال".

صلاة الخميس

وأمس، انطلقت "اللجنة العليا للأخوة الإنسانية" التي يرعاها عبدالله بن زايد وزيرا للخارجية الإماراتية بـ"صلاة الخميس" والتي شارك فيها شيخ الأزهر أحمد الطيب، وبابا الفاتيكان فرانسيس، للصلاة والتضرع إلى الله من أجل رفع بلاء فيروس كورونا، وقالت وكالات إنها لاقت تفاعلا سياسيا وشعبيا واسعا حول العالم.

وقال شيخ الأزهر، في بيان متلفز الخميس، أثناء دعوته العالم للصلاة، أملا في رحمة الله لإنقاذ "البشرية في وقت عصيب يئن فيه العالم أجمع تحت أزمة عاتية وجائحة قاسية".

وترأّس بابا الفاتيكان فرانسيس، قداسا للصلاة "من أجل الإنسانية" دعا خلاله "الجميع إلى الاتحاد كإخوة ليسألوا الله أن يحررهم من شر كورونا".

وشارك أنطونيو جوتيريش أمين عام الأمم المتحدة في الصلاة وقال: "ننضم إلى قداسة البابا فرانسيس وإمام الأزهر أحمد الطيب، في دعمهما للصلاة من أجل الإنسانية الخميس. لحظة للتأمل والأمل والإيمان".

وتضامن ميجيل موراتينوس، ممثل الأمم المتحدة السامي لتحالف الحضارات، مع دعوة العالم للصلاة من أجل كورونا.

من جانبهاـ قالت إيرينا بوكوفا، الأمينة العامة السابقة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو"، عبر تويتر، إن "صلاة اليوم هي خطوة يجب أن تكون جامعة لمختلف البشر في مختلف أنحاء العالم".

Facebook Comments