كتب- أحمد علي:

 

طالبت رابطة أسر المعتقلين بمدينة أبوحماد في الشرقية سلطات الانقلاب بوقف الانتهاكات والجرائم التي ترتكب بحق 250 معتقلاً من أبناء مدينة أبوحماد بينهم العشرات من أصحاب الأمراض المزمنة منهم 50 بسجن الزقازيق العمومي، وما يزيد عن 100 معتقل بسجن مركز شرطة أبوحماد والباقون موزعون على عدد من السجون التي تفتقر أدنى معايير سلامة وصحة الإنسان.

 

وقالت الرابطة في مؤتمر لها – اليوم السبت- إن انتهاكات وجرائم سلطات الانقلاب تتصاعد يومًا بعد الآخر بحق المعتقلين وتواصل جريمة الإهمال الطبي لأصحاب الأمراض المزمنة وتعنت في إدخال الدواء، والطعام والملابس الشتوية ما يهدد حياتهم بالخطر.

 

كما ناشدت المنظمات المعنية بحقوق الإنسان المحلية والدولية التدخل لوقف هذه الجرائم وتوثيقها حتى تتوافر الظروف في محاكمات ناجزه لكل المتورطين فيها، وأكدت على تواصل وسائلها لمساندة المعتقلين على جميع الأصعدة حتى يتم رفع الظلم الواقع عليه.

 

واختتمت الرابطة بيانها في مؤتمرها اليوم بتحميل وزير داخلية الانقلاب ورئيس مصلحة السجون والمجلس القومي لحقوق الإنسان المسئولية عن سلامة وصحة ذويهم والجرائم التي ترتكب بحقهم.

Facebook Comments