يقول قائد الانقلاب العسكري في لقاء شهير مع ضباط القوات المسلحة قبل الانقلاب العسكري بأسابيع قليلة، كان قد تم تسريبه عبر موقع “رصد”: “بالنسبة للي بيتكلم عن الأمن والنضافة .. هتدفع؟ هوريك اللي مشوفتوش طالما هتدفع.. إنما ببلاش، أنا معرفش حاجة اسمها ببلاش وأنا بتكلم بجد.. ولازم يا مصريين تتعودوا.. تاخد خدمة تدفع تمنها.. طالما كدة هتلاقي (كوين سيرفيس) ونضافة وأمن وكل اللي أنت عايزه”.

أخذ عبد الفتاح السيسي كل ما في جيوب المصريين، واستولى على أرزاقهم، ودفع المصريون كل ما يملكون من أجل “الكوين سيرفس”، إلا أنهم لم يجدوا ما خدعهم به السيسي.

تسير في الوقت الحالي بشوارع القاهرة، ومختلف المحافظات المصرية، تجد أتلالا من القمامة المنتشرة في شوارع المعمورة، وعلى جنبات الطريق، وعلى أبواب المدارس.

وشهد الأسبوع الماضى زيادة ملحوظة فى تفاعل المواطنين مع قنوات التواصل الحكومية المخصصة لاستقبال شكاوى تراكم القمامة بالمحافظات، في الوقت الذي اكتفت فيه ردود المسئولين بالعمل على حل المشكلة، برفع وإزالة تراكمات القمامة، واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من تكرارها، أو عودة تلك المظاهر بنفس الأماكن لما كانت عليه قبل إزالتها، إلا أنه لم يتم من الأمر شيئ، مع حالة اليأس التي تنتشر بين المصريين.

وكشف تقرير تلقاه مصطفى مدبولي، رئيس حكومة الانقلاب، عن جهود منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة فى التفاعل مع الشكاوى الواردة إليها حول تراكم القمامة بالمحافظات، أن المنظومة تلقت 8 آلاف و706 رسائل وشكاوى الأسبوع الماضي، ليبلغ إجمالى الرسائل التى تم استقبالها من المواطنين خلال الفترة من 3 أكتوبر وحتى أمس الأول 21 ألفا و661 رسالة.

الأمر الذي يشير لكارثة انتشار القمامة في كل شوارع مصر، خلال الفترة الأخيرة، وسط أهمال المسئولين.

وأوضح التقرير انتشار القمامة فى عدد من المحافظات، في ظل شكاوى المواطنين خاصة بالقرب من التجمعات السكنية والمنشآت الحيوية مثل المدارس، والمستشفيات، والشوارع الرئيسية، وضفاف الترع والمصارف، لاسيما بالقرب من الكتل السكنية.

Facebook Comments