كتب-سيد توكل:

 

تتواصل معاناة المدنيين في الموصل مع دخول المرحلة الثانية من معركة تحرير ثاني أكبر المدن العراقية في يومها الثالث، حسب ما عرضت قناة يورو نيوز.

 

وفي ظل احتدام المعارك بين قوات حكومة العبادي الموالية لإيران ومقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي لم يكن أمام هؤلاء المدنيين سوى الفرار نحو مناطق آمنة في محيط الموصل.

 

حسب الأمم المتحدة فإنّ أكثر من مائة وأربعة عشر ألف مدني نزحوا من الموصل لكن حوالي مليون ونصف مليون ما زالوا في مختلف أحياء المدينة.

 

عامر محمود واحد من المدنيين النازحين من الموصل يدلي بشهادته قائلاً: "وقع قتال في المنطقة وأنا كنت أقطن في حي التحرير، وقعت هناك معارك بين الجيش والمسلحين، هربنا من بيتنا في حي التحرير وجئت إلى هنا في منطقة كوكجلي، أخذت فقط ملابسي وهربت من المعارك".

 

ميدانيا تمكنت السبت قوات حكومة العبادي الموالية لإيران من استعادة حي القدس الثاني في المحور الشرقي وفي شمال المدينة أصبحت على قرب من حي الحدباء ومنطقة الكفاءات الثانية بعد قصف جوي مكثف من طرف قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

 

عملية استعادة السيطرة على الموصل التي انطلقت قبل شهرين في مرحلة أولى مكّنت قوات حكومة العبادي من السيطرة على جزء كبير من شرق المدينة لكن التنظيم المتطرف لا يزال يسيطر على بعض الاحياء الشرقية وعلى الجانب الغربي بكامله.

 

Facebook Comments