ضمن جرائم العسكر المأساوية والتى تصنفها المنظمات الحقوقية بأنها “جرائم ضد الإنسانية”، لا تزال قوات الانقلاب بالغربية تخفي المواطن “سمير محمد عباس الهيتى” منذ ما يقرب من 5 سنوات، دون سند من القانون.

وذكرت زوجته أنه خرج يوم 9 يناير 2015 بعد صلاة الجمعة من قرية دمشلا، التابعة لمركز كفر الزيات، ومنذ ذلك الحين تم اقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن، حيث ترفض الجهات المعنية الكشف عن مكان احتجازه دون ذكر الأسباب.

ونقل عدد من رواد التواصل الاجتماعى ما كتبته زوجته، قائلة: “زوجي رزقني الله اليقين في أمرك، إن كان اليقين شهادة فالشهادة أسمى أمانينا والجنة مبتغانا، وإن كان اليقين حياة، فالحياة جهاد خمس سنوات اختفاء قسري..
حلال ده ولا حرام يا ظلمة!، حسبنا الله ونعم الوكيل في كل ظالم #سمير_الهيتى_فين”.

كما تُخفي عصابة العسكر بالفيوم المواطن “حمدى خليفة أحمد عبد الهادي”، 28 عامًا، لليوم الرابع عشر على التوالي، وذلك منذ اعتقاله من أمام منزله بقرية الطاحون مركز سنورس يوم 7 أكتوبر الجاري، دون سند قانوني، واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.

Facebook Comments