تواصل مليشيات أمن الانقلاب بالجيزة إخفاء الشاب “مؤمن أبو رواش محمد”، ليسانس ألسن إيطالي جامعة المنيا، لليوم 180 على التوالي؛ وذلك منذ اعتقاله يوم 11 يناير 2019 من موقف المنيب.

كما تواصل مليشيات أمن الانقلاب بالشرقية، إخفاء المواطن أشرف إبراهيم علي، للشهر الثاني على التوالي، منذ اعتقاله يوم 26 مايو 2019 من محل أدوات صحية بالعاشر من رمضان.

من جانبه أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان اعتقال المواطنين، وحمل وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامتهما، مطالبا بالكشف عن مكان إخفائهما والإفراج الفوري عنهما.

يأتي هذا في إطار جرائم العسكر المستمرة منذ انقلاب 3 يوليو 2013، حيث كشفت منظمات حقوقية عن وصول عدد المعتقلين في سجون الانقلاب إلى أكثر من 60 ألف معتقل، مشيرة إلى وفاة أكثر من 3 آلاف مواطن خارج القانون، منهم 500 حالة بسبب الإهمال الطبي المتعمّد داخل السجون ومقار الاحتجاز، ولفتت إلى ارتفاع أعداد النساء المعتقلات إلى 82 سيدة وفتاة.

وأشارت المنظمات إلى ارتفاع أعداد الصادر بشأنهم أحكام بالإعدام في هزليات سياسية ومن محاكم استثنائية إلى 1317 حكما، منها 65 حكما نهائيا واجب النفاذ، مؤكدة استمرار ارتكاب جرائم الاختفاء القسري، حيث وصل أعداد المختفين إلى 6421 مختفيا، تم قتل 58 منهم أثناء اختفائهم.

وأضافت أن الاعتقالات طالت العديد من المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان، كما طالت صحفيين وإعلاميين، مشيرة إلى اعتقال حوالي 90 صحفيًّا وإعلاميًّا.

Facebook Comments