كتب– عبدالله سلامة
تواصل قوات أمن الانقلاب بمركز سنورس بالفيوم، إخفاء الشاب محمود أحمد عبدالحميد "20 عاما"، لليوم الثالث على التوالي، وذلك عقب اختطافه من مقهى بمسقط رأسه في قرية الكعابي الجديدة، يوم 1 أبريل الجاري.

من جانبها، حمّلت أسرته وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب ومديرية أمن الفيوم، المسئولية عن سلامته، مشيرة إلى تقدمها بالعديد من البلاغات إلى الجهات المختصة دون جدوى، مطالبة بسرعة الكشف عن مكان احتجازه والإفراج عنه.

Facebook Comments