تواصل مليشيات أمن الانقلاب بالجيزة إخفاء الشقيقين نور الدين وعمر حاتم سيد، للشهر السادس عشر على التوالي، وذلك منذ اعتقالهما من منزلهما بمنطقة الطوابق بشارع الملك فيصل، يوم 18 أغسطس 2018، واقتيادهما لجهة مجهولة.

من جانبه، تقدَّم والد الشقيقين بشكوى ضد وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب للكشف عن مكان احتجازهما دون سند قانوني، أو عرضهما على ذمة أي جهة تحقيق، مشيرا إلى أن أحد المعتقلين الذين ظهروا أمام النيابة بعد فترة من الإخفاء القسري، أكَّد أنه كان مختفيًا مع ابنيه داخل مقر الأمن الوطني بمنطقة الشيخ زايد بمدينة السادس من أكتوبر بالجيزة.

وأضاف الوالد، أن خال أبنائه اعتُقل في شهر يوليو 2019، وتعرض للإخفاء القسري قبل عرضه على نيابة أمن الدولة منذ نحو شهر تقريبا، وأكد أنه كان مع الشقيقين في نفس مقر الأمن الوطني بمنطقة الشيخ زايد بمدينة السادس من أكتوبر بالجيزة، مشيرا إلى أنَّه فوجئ بنقل نور الدين حاتم سيد وثلاثة آخرين، يوم 22 سبتمبر الماضي، بدعوى عرضهم على النيابة، لكن لم يتم عرضهم على النيابة.

وأشار الوالد إلى إعلان وزارة الداخلية عن مقتل 6 أشخاص بمدينة السادس من أكتوبر دون نشر أسمائهم أو صورهم يوم 24 سبتمبر، بعد يومين من نقل نور الدين من مكان احتجازه، معبرًا عن خشيته من أن يكون نجلاه قد تعرضا للتصفية الجسدية.

Facebook Comments