كتب أحمدي البنهاوي:

تخفي "داخلية" الانقلاب، الطالب مصطفى محمد مصطفى عبدالوهاب، قسريا، لليوم الرابع على التوالي، بعدما اعتقلته دون سند من القانون، من مسكنه الخاص ومعه عدد من زملائه الطلاب، من مدينة نصر، فجر الثلاثاء 11 إبريل الجاري.

وقالت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان، إن مصطفى محمد طالب بالفرقة الثالثة بكلية اللغات والترجمة، جامعة الأزهر، ومن أبناء قرية العرين بفاقوس، محافظة الشرقية.

ونبهت المنظمة إلى أن ذويه تقدموا ببلاغات للجهات المعنية التابعة للسلطات المصرية، ولم يتم الرد عليهم مما يزيد تخوفهم من تلفيق تهم له تحت التعذيب.

ودانت المنظمة عمليات الاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، بحق المواطنين المصريين، ويحمل ذويهم، السلطات المصرية المسئولية الكاملة عن سلامتهم، مطالبين بالإفراج عن ذويهم بعد الكشف عن مكان احتجازهم.

Facebook Comments