تواصل مليشيات أمن الانقلاب بالقاهرة إخفاء محمد حسن محمد عزت "30 عاما"، مدرس حاسب آلي، لليوم الـ481 على التوالي، منذ اعتقاله من أحد شوارع منطقة عزبة النخل، يوم 6 مارس 2018، حيث تم اقتياده لجهة مجهولة.

وتخشى أسرته على حياته، خاصة وأنه يعاني من ثقب في القلب ويحتاج إلى علاج خاص، مطالبين بالإفصاح عن مكان إخفائه والإفراج الفوري عنه، محملين داخلية الانقلاب ومليشيات أمن القاهرة المسئولية الكاملة عن سلامته.

وفي كفر الشيخ، تواصل مليشيات أمن الانقلاب إخفاء المحامي عمرو علي الدين "32 عامًا"  لليوم الـ15 على التوالي، وذلك منذ صدور قرار بإخلاء سبيله من نيابة بلطيم بكفالة 3 آلاف جنيه قبل أسبوعين.

يأتي هذا في إطار جرائم العسكر المستمرة منذ انقلاب 3 يوليو 2013، حيث كشفت منظمات حقوقية عن وصول عدد المعتقلين في سجون الانقلاب إلى أكثر من 60 ألف معتقل، مشيرة إلى وفاة أكثر من 3 آلاف مواطن خارج القانون، منهم 500 حالة بسبب الإهمال الطبي المتعمّد داخل السجون ومقار الاحتجاز، ولفتت إلى ارتفاع أعداد النساء المعتقلات إلى 82 سيدة وفتاة.

وأشارت المنظمات إلى ارتفاع أعداد الصادر بشأنهم أحكام بالإعدام في هزليات سياسية ومن محاكم استثنائية إلى 1317 حكما، منها 65 حكما نهائيا واجب النفاذ، مؤكدة استمرار ارتكاب جرائم الاختفاء القسري، حيث وصل أعداد المختفين إلى 6421 مختفيا، تم قتل 58 منهم أثناء اختفائهم.

وأضافت أن الاعتقالات طالت العديد من المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان، كما طالت صحفيين وإعلاميين، مشيرة إلى اعتقال حوالي 90 صحفيا وإعلاميا.

Facebook Comments