وصلت المعتقلة “يُسر أحمد عبد النبي” إلى منزلها بعد إخفاء قسري في سلخانات الانقلاب استمر 22 يوما، عقب اختطافها من مطار القاهرة يوم 23 ديسمبر الماضي.

وفي سياق متصل، أصدرت نيابة الانقلاب قرارا بإخلاء سبيل “منى محمود محيي”، والدة الفتاة المختفية زبيدة، وذلك بتدابير احترازية يومين في الأسبوع، كما وصلت المعتقلة “أسماء طارق” إلى منزلها بعد حبس دام 6 أشهر

وقرر الانقلابي حسن فريد تأجيل نظر تجديد حبس “نرمين حسين” إلى جلسة السبت ١٩ يناير، وتجديد حبس كل من الحقوقية هدى عبدالمنعم، وعائشة خيرت الشاطر لمدة 15 يوما.

من حانبها طالبت أسماء شكر، المتحدثة باسم حركة “نساء ضد الانقلاب” بالانضمام إلى حملة #ندى_وعبير_فين” المختفين قسريا منذ مايقرب الثلاثة أشهر، كما طالبت بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلات والكشف عن مكان احتجاز المختقيات قسريا.

Facebook Comments