بعد عودة خدمة الإنترنت في السودان كشف أعضاء بمكتب الإخوان المسلمين في السودان أن الإخوان أصدروا بيانا يرحب بالاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير رحبوا فيه بالاتفاق الذي ستعلن صياغته غدا الخميس وتتشكل في هذه الأثناء لجان مشتركة بين الطرفين الموقعين عليه بالأحرف الأولى لتحديد تفاصيله.

وخاطبت الجماعة في السودان “جماهير شعبنا الأبي الصابر المحتسب” مهنئة له بتجاوز العقبة الكؤود التي اعترضت مسيرة أمتنا نحو غايات عظام من حرية وسلام وعدالة وهي جوهر مقاصد شرعنا الحنيف.

ولفتت إلى أن ذلك بتوافق المجلس العسكري وتحالف قوى الحرية والتغيير والذي كاد الشقاق والخلاف والتنازع بينهما أن يهوي ببلادنا في هوة سحيقة وأن يلقي بها في أتون التمزق والاقتتال وإراقة الدماء ودوامة الفشل التام.

وأضافت جماعة الإخوان بالسودان أن الله سلم وجمع القلوب والصلح خير والنزاع شر وهو قرين الفشل “فلا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم”.

وقالت: جماهير شعبنا الأبي آن أوان التجمع لا التفرق والوئام لا الخصام والتسامح لا الانتقام والوطنية لا الحزبية والائتلاف لا الاختلاف والتقارب لا التباعد فلا إقصاء لأحد ولا يؤخذ أحد بجريرة غيره.

وأوضحت أن التجارب الإنسانية كما في جنوب أفريقيا آثرت العفو علي الانتقام فعبرت من محنتها بسلام ونهضت بوحدة شعبها ونبذ الفرقة والاختلاف والانقسام وراوندا تسامت علي الجراح فبعد أن سفكت الدماء وعاش الناس في الرعب والخوف والموت فإذا العفو والعدل والشفافية تخرجهم الي بر الأمان ونحن اقدر منهم علي أن نتجاوز خلافاتنا كي نتحد لنبني بلادنا.

وتابعت: “لن يصيب المجد كف واحد .. تبلغ المجد اذا ضمت كفوف”، وأنه آن اوان العمل الجاد المثمر بكل تجرد ونكران ذات وإعلاء مصلحة الوطن فوق كل مصلحة حزبية أو جهوية أو شخصية.

Facebook Comments