أدانت حماعة الإخوان المسلمين بالسودان إقدام السلطات الأمنية بالسودان على فض اعتصام الخرطوم بالقوة؛ ما تسبب في مقتل العشرات وإصابة أعداد كبيرة من المعتصمين.

وقالت الجماعة في بيان لها، اليوم: “إن عملية فض الاعتصام السلمي بالقوة صباح اليوم من قبل قوات أمنية مشتركة جريمة كاملة الأركان ومحاولة فاشلة بلا شك لتعويق عملية الانتقال السلمي السلس للسلطة من الحالة الراهنة إلى ترتيب الفترة الانتقالية”.

ودعا الإخوان المسلمون بالسودان الشعب إلى النزول إلى الشوارع ودعم صمود المعتصمين حتى رحيل العسكر عن الحياة السياسية، قائلة: “وندعو جماهير شعبنا الأبي لتوحيد صفوفهم والنزول إلى الشوارع ومواصلة التظاهرات السلمية والاعتصام في كل الميادين من اجل انتزاع حقوقهم الثورية ف الحرية والسلام والعدالة”.

وأضاف البيان: ” ندعو شركاءنا في الحراك الثوري ونطالبهم بأن يضعوا خلافاتهم جانبا والعمل معًا لصد محاولات إجهاض الثورة، والسعي لإكمال أهدافها عبر توافق سياسي يجنب بلادنا فتنا مظلمة وشرا محدقا”.

وشددت الحماعة على مناشدتها الشرفاء من القوات المسلحة السودانية الانحياز لجانب الشعب السوداني، والتوقف عن إراقة دمائه، مردفة “ندعو شرفاء القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى للانحياز لشعبهم وحقن دماء أبنائهم وإخوانهم”.

وتقدمت الحماعة بخالص الدعوات لأن يرحم الله الشهداء ويشفي المصابين، ويحقن دماء السودانيين من أجل الانتقال السلمي للسلطة التي يتشبث بها العسكر.

نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوان المسلمون

تصريح صحفي

قال تعالى: {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دمًا حرامًا).

إن عملية فض الإعتصام السلمى بالقوة صباح اليوم من قبل قوات أمنية مشتركة جريمة كاملة الاركان ومحاولة فاشلة بلا شك لتعويق عملية الانتقال السلمي السلس للسلطة من الحالة الراهنة إلى ترتيب الفترة الانتقالية.

في البدء نترحم على أبناء وطننا العزيز الذين ارتقوا شهداء بسبب هذه الحملة الغادرة والجريمة النكراء وندعو بالشفاء للجرحى والمصابين، وندعو الكوادر الطبية بالإسراع إلى مستشفيات رويال كير والمعلم وساحة الاعتصام عاجلا.

وإننا في جماعة الإخوان المسلمين وإزاء هذا الوضع ندعو للآتي:

– ندعو شركاءنا في الحراك الثورء ونطالبهم بأن يضعوا خلافاتهم جانبا والعمل معا لصد محاولات إجهاض الثورة، والسعي لإكمال أهدافها عبر توافق سياسي يجنب بلادنا فتنا مظلمة وشرا محدقا.

– وندعو جماهير شعبنا الأبي لتوحيد صفوفهم والنزول الى الشوارع ومواصلة التظاهرات السلمية والاعتصام في كل الميادين من اجل انتزاع حقوقهم الثورية في الحرية والسلام والعدالة.

– وندعو شرفاء القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى للانحياز لشعبهم وحقن دماء أبنائهم وإخوانهم.

اللهم ارحم الشهداء.. واشف الجرحى وهيئ لنا من أمرنا رشدا

الإخوان المسلمين – الأمانة السياسية

29 رمضان ١٤٤٠ه – الموافق ٣ يونيو ٢٠١٩م

Facebook Comments