كتب- أحمد علي:

استنكر عدد من المنظمات الحقوقي، بينها مركز الشهاب لحقوق الإنسان والمنظمة السويسرية لحماية حقوق الانسان، استمرار جريمة الاخفاء القسري لليوم العاشر بحق  الدكتور فريد علي جلبط -55 عامًا- أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، ورفض سلطات الانقلاب الآفصاح عن مكان احتجازه. 

 

وقالت أسرة العالم الأزهري في الشكوى التي نشرتها عدة منظمات حقوقية إنه تم اعتقاله من أسفل منزله أثناء اعتقال أحد جيرانه بتاريخ 14 يونيو الجارى ودون سند من القانون، ولا يعلم أحد مكان احتجازه حتى الآن.

 

وتقدمت أسرة"جلبط" ببلاغات للجهات المعنية، بحكومات الانقلاب  دون أي تعاط مع البلاغات والشكاوى  أو اذكر أسباب الاعتقال والاخفاء القسرى ، مما يزيد من مخاوفها عليه.

 

وطالبت المنظمات الحقوقية بوقف جميع عمليات الاعتقال التعسفى والإخفاء القسرى للمواطنين وسرعة الافصاح عن مكان احتجاز الدكتور فريد جلبط ورفع الظلم الواقع عليه والإفراج الفورى عنه. 

 

Facebook Comments