كتب – أحمد على   طالب مركز الشهاب لحقوق الانسان بفتح تحقيق عالج فى وفاة السيدة ابتسام محمود جمعة -54 عام- عقب  ذهابها لاستدعاء جهاز الأمن الوطني الاربعاء الماضى مشكك فى مزاعم رواية الامن الوطنى بأنها قتلت أثناء خروجها من الجهاز نتيجة لحادث دهس سيارة .    وقال الشهاب أن السيدة  كانت في طريقها للسفر بصحبة أبنائها معاذ -14 عام- و عائشة -10 أعوام-، لزوجها "إسماعيل محمد بكر"58 عاما ، الذي يعيش في تركيا، قبل أن يتم احتجازهم بمطار القاهرة ومصادرة جوازات السفر الخاصة بهم.   وأضاف الشهاب أن قوات أمن الانقلاب أبلغت السيدة بالتوجه لإستلام الجوازات من فرع جهاز الأمن الوطني بمدينة السادس من أكتوبر، وذهبت الزوجة أول أمس الأربعاء 2 أغسطس 2017، للجهاز فتم احتجازها هناك لمدة 6 ساعات، حتى اتصل الأمن بأهلها لإستلام جثتها.   كما استنكر المركز جريمة القتل خارج إطار القانون للشاب "أحمد يوسف حسونة" في سيناء برصاص عشوائي من أحد كمائن الجيش المتمركزة في كمين المصنع، وذلك أثناء تواجد الشاب في عمله بمزرعة لجني ثمار اللوز بمنطقة يميت غرب مدينة رفح بتاريخ الأربعاء 2 أغسطس 2017

Facebook Comments