أطلقت أسرة المختفي قسريا أيمن السيد أحمد شعبان من محافظة القليوبية نداء لكل من يهمه الأمر بالتحرك للكشف عن مكان احتجازه القسرى منذ اعتقاله دون سند من القانون من مكان عمله يوم 12 أكتوبر الماضي.

ووثقت "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات" الجريمة ودانت الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري بحق "أيمن" وحملت سلطات الانقلاب المسؤولية عن سلامته.

وفى الشرقية تتواصل الجريمة ذاتها للمهندس عماد حجازي، من أبناء مركز بلبيس، بعد اختطافه من محل عمله بشركة "سيراميكا الأمير" بالعاشر من رمضان يوم الإثنين 16 نوفمبر 2020، واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.

أيضا ترفض مليشيات الانقلاب الكشف عن مصير المواطن محمد خليفة عبد الغفار من قرية بساتين الإسماعيلية ببلبيس، ويقيم بمدينة العبور. وذلك منذ اختطافه من قوة أمنية بزي مدني من أمام جهاز مدينة العبور حيث مقر عمله يوم 6 أكتوبر 2020.

جريمة متكررة

كما ترفض الكشف عن مكان احتجاز المحامى حسين سامي العتيق منذ اعتقاله الأربعاء 4 نوفمبر في العاشرة مساء من بين أولاده وأسرته من مسكنه بالعبور.
من جانبها دانت "رابطة أسر المعتقلين ببلبيس" جريمة الإخفاء القسري بحق أبناء المركز وطالبت بالكشف عن مكان احتجازهم والإفراج الفوري عنهم، وحملت سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامتهم.
وتعتبر جرائم الإخفاء القسري التي تنتهجها عصابة العسكر انتهاكًا لنص المادة 9 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان "لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفا". كما أنها انتهاك لنص المادة الـ54 الواردة بالدستور، كذا المادة 9 /1 من العهد الدولي للحقوق الخاصة المدنية والسياسية الموقعة عليها مصر على أن:

1-لكل فرد الحق في الحرية وفي الأمان على شخصه، ولا يجوز توقيف أحد، أو اعتقاله تعسفا، ولا يجوز حرمان أحد "من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون، وطبقا للإجراء المقرر فيه

2- لا يجوز تعريض أحد لإكراه من شأنه أن يخل بحريته في أن يدين بدين ما، أو بحريته في اعتناق أي دين أو معتقد يختاره.

إعادة اعتقال

إلى ذلك وضمن جرائم تدوير الاعتقال التى تنتهجها سلطات نظام السيسى المنقلب كشف مصدر قانوني عن تدوير اعتقال 6 مواطنين للمرة الثانية من المقيمين بمدينة العاشر من رمضان بعد حصولهم على البراءة فيما لفق لهم من مزاعم لا صلة لهم بها وهم:
1- المهندس القطب إبراهيم السيد
2- عبدالله شعبان سليمان
3- محمود عبدالله عبدالهادي
4- سعد طه عثمان
5- طارق سعيد الصادق
6- سعيد عثمان أحمد حسام
وأوضح أن نيابة العاشر من رمضان قررت حبسهم 15 يوم احتياطيا علي ذمة التحقيقات بزعم الانتماء لجماعة إرهابية.

Facebook Comments