المال السايب يعلم السرقة، وغياب الرقابة يدفع بالتبذير، فلم تهدأ مصيبة تدشين كوبرى وممشى “روض الفرج” الذي صدع العسكر به رءوس المصريين بتكلفة تجاوزت 6 مليارات جنيه، حتى عاد العسكر لعادتها وقررت إنشاء “ممشى اهل مصر” بطول الكورنيش بتكلفة تجاوزت 800 مليون جنيه.

إيه الحكاية؟

وزير الإسكان فى دولة الفساد الانقلابية المهندس عاصم الجزار، خرج مفتخرًا قائلاً: إن موازنة المشروعات القومية الحالية التي تنفذها هيئة المجتمعات العمرانية تقدر بـ85 مليار جنيه، مضيفًا أنها كانت كانت 8 مليار جنيه فقط منذ خمس سنوات. وزعم “الجزار” أن ما نفذته مصر في المجتمعات العمرانية وشبكة الطرق، كان مخططا له الانتهاء عام 2027.

“إذا كان المتكلم مجنون فالمستمع والقارئ عاقل”، حيث زعم خلال كلمته بمؤتمر حزب مستقبل وطن اليوم، أن نسبة التغطية الصرف الصحي في الريف 11% قبل عام 2014، الآن وصلت النسبة إلى 38.5%، في نهاية 2019.

وأن الحكومة تستهدف وصول تغطية مشاريع الصرف الصحي في 30 يونيو 2020 إلى 42%، ليكون إجمالي ما تم تنفيذه في مشروعات الصرف الصحي خلال 6 سنوات فقط، 3 أضعاف ما تحقق خلال التاريخ كله ،وسيبصح الوضع 100%.

ممشى بـ800 مليون جنيه

أموال العسكر كثيرة لايعرفون أين ينفقونها، هذا الحديث ينطبق تماماً على قاله “الجزار”، أن الوزارة وجدت أنه لو استمر معدل النمو السكاني على الشكل الحالي، سيصل تعداد المصريين عام 2050، إلى 180 مليون نسمة.

وتابع: نعمل على “تطوير المنطقة المحيطة بماسبيرو، والتي تبلغ مساحتها 70 فدانًا، كان حلمًا راود الجميع منذ 40 عامًا، بالإضافة إلى منطقة المدابغ في عين الصيرة التي تبلغ مساحتها 94 فدانًا”، مشيرًا إلى أن استمرار هذه المناطق على وضعها القديم، كان يمثل مشكلة بيئية كارثية.

وأوضح، أن ممشى أهل مصر، بطول 6.7 كيلو متر، بلغت تكلفته 800 مليون جنيه، ويصل بين كوبري إمبابة وكوبري 15 مايو، سيتم الانتهاء منه يونيو 2020، وسيكون ممشى لكل الناس، ويضم مطاعم وكافيهات، بطول كورنيش النيل، بتمويل من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.​

العاصمة مش “فنكوش”

ويبدو أن العسكر اعترف بفناكيشه وروج لها، حيث أكد الجزار أن الوزارة تنفذ حاليًا 14 مجتمعًا عمرانيًا جديدًا لاستيعاب الزيادة السكانية، لافتًا إلى أن العاصمة الإدارية الجديدة  ليست بالمشروع “الفنكوش”،مدعياً أنها أصبحت من أهم المدن في مصر. وأضاف الجزار: “المدن الحالية أصيبت بأمراض الشيخوخة وأصبحت غير قادرة على تلبية متطلبات المواطنين، فالوضع الحالي أشبه بالأنتريه في غرفة النوم”.

Facebook Comments