استنكر الناشط الحقوقي إسلام لطفي تكريمَ قادة المجلس العسكري وعلى رأسهم عبد الفتاح السيسي بترقيته إلى رتبة المشير في الوقت نفسه الذي يتم خلاله إحياء ذكرى مجزرة بورسعيد، والتي راح ضحيتها 74 من الشباب على أرض ستاد بورسعيد على يد العسكر.

وقال لطفي- في تدوينته على فيس بوك-: وفي الذكرى الثانية لمذبحة ستاد بورسعيد التي كان السيسي مسئولاً عنها يتم تقليده أوسمةً منصب المشير مكافأةً له على دهائه وعقابًا لنا على سذاجتنا.

Facebook Comments