أُصيب عدد من المواطنين، مساء الأحد، في سلسلة غارات شنتها طائرات الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة، وأعلنت وزارة الصحة في غزة عن وصول 4 إصابات إلى مجمع الشفاء الطبي جراء العدوان “الإسرائيلي” على مدينة غزة.

واستهدفت طائرات الاحتلال موقع “مهاجر” في رفح، وحي الشجاعية شرق مدينة غزة، وموقعا للجهاد الإسلامي جنوب غربي خانيونس، ومنطقة التفاح شرق غزة، وموقع حطين في بيت لاهيا شمال القطاع، فيما أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، عن إطلاق رشقات صاروخية على مستوطنات غلاف غزة، وانطلقت صفارات الإنذار في عدد كبير من مستوطنات الاحتلال في “غلاف قطاع غزة”، عقب إطلاق المقاومة عددًا من الصواريخ ردًّا على جريمة الاحتلال شرق خانيونس.

وقالت صحيفة يديعوت الصهيوني: إن “وابلا كثيفا من الصواريخ أطلقت من قطاع غزة على مناطق واسعة من الغلاف”، وأفادت القناة 12 الصهيونية بسقوط حوالي 20 صاروخا على مستوطنات “غلاف غزة”. فيما ذكر موقع “0404” الصهيوني أن القبة الحديدية اعترضت 8 صواريخ، في حين سقط 10 صواريخ على مستوطنات “الغلاف”.

من جانبها، حذرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، من ارتكاب أي حماقات جديدة بحق شعبنا ومقاومته، مشددة على أن هذه الحماقات لن ترتد إلا في وجه العدو المجرم.

وحمَّل المتحدث باسم حماس، فوزي برهوم، في تصريح صحفي، الاحتلال المسئولية عن التصعيد وتفجير الأوضاع مع المقاومة في قطاع غزة بارتكابه جريمة بشعة تجاوزت كل الحدود بتعمده قتل الشاب محمد علي الناعم والتنكيل بجثته، مؤكدا أن ما تقوم به المقاومة من رد هو نتيجة طبيعية لاستمرار هذه الجرائم والانتهاكات الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني.

Facebook Comments