أصيب 12 فلسطينيًّا في اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني بالرصاص على المشاركين في فعاليات جمعة “يوم الأسير الفلسطيني” على حدود قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية: إن 12 مواطنًا أصيبوا برصاص الاحتلال شرقي قطاع غزة، فيما أصيب المئات بالاختناق جراء قنابل الغاز السام، فيما أفادت مصادر إعلامية فلسطينية بإصابة مسعف برصاصة في رأسه، وتم نقله إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح.

كانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار قد طالبت أهالي قطاع غزة للمشاركة في فعاليات “جمعة يوم الأسير الفلسطيني” بمخيمات العودة، مؤكدةً مواصلة المسيرات حتى تحقيق جميع أهدافها، وعلى رأسها إنهاء حصار غزة وإسقاط صفقة القرن المزعومة.

ودعت الهيئة المواطنين إلى التوجه إلى مخيمات العودة شرق قطاع غزة، مؤكدةً سلمية المسيرة وجماهيريتها واستمرارها حتى تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها وهي حماية حق العودة إلى فلسطين وكسر الحصار الظالم عن غزة والتأكيد على حرية غزة وحقها في الحياة بأمن وسلام.

وأسفرت الاعتداءات الصهيونية على المشاركين في فعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار منذ انطلاقها في 30 مارس 2018 عن استشهاد 284 مواطنًا منهم 12 شهيدًا لا تزال تحتجز سلطات الاحتلال جثامينهم ولم يسجلوا في كشوف وزارة الصحة الفلسطينية، بالإضافة إلى إصابة 31 ألفًا آخرين، منهم 500 في حالة الخطر الشديد.

Facebook Comments